مصنع الخط الحديدي الحجازي البائد Osmanlı trenler Fabrikası

تم النشر في

يعود تاريخ المصنع إلى العهد العثماني في سورية حيث بناه الألمان بطلب من الحكومة العثمانية وعرف ذروة إنتاجه عام 1907 لتغذية الخط الحديدي الحجازي بأحدث القاطرات في حينه، ثم استخدم لصيانة الخط وتمركز آلياته.

تم تمويل إنشاء المصنع ومشروع الخط الحديدي الحجازي بتبرعات جمعت من جميع البلاد الإسلامية دون استثناء، حتى من الهند التي كانت آنذاك دولة إسلامية، والمصنع هو الأكبر في المشرق وكان آنذاك (قبل قرن من الزمن) الأحدث من نوعه في العالم.

أثناء الاحتلال الفرنسي لسورية استخدمته القوات الفرنسية كموقع لإصلاح وتمركز الدبابات ومحركات طائرات الجيش الفرنسي “جيش الشرق” ومن ثم عمل الجيش السوري في بداية عهده على الاستفادة من معداته حتى تقادمت.

في زمن الجمهورية العربية المتحدة تم إغلاق المصنع تماماً دون أي استخدام لعنابره أو معداته، بينما يستخدم جزء صغير منه اليوم لتصنيع صفائح أرقام السيارات الدمشقية.

هذا المصنع الأثري مهمل بشكل كامل منذ انهيار الدولة العثمانية ومعرّض اليوم لخطر الإزالة مع مشروع الخط الحجازي الجديد المزعوم، وقد بيعت بعض محتوياته “الأثرية” فعلاً كخرضة حديد لتدويرها.

بواسطة مؤنس بخاري

مدوّن باحث، هوايتي علوم التاريخ والتنقيب في أصول الكلمات

شارك برأيك