الخريطة الكاملة لاتفاقية سايكس-بيكو

تمرّ علينا خلال هذه الأيّام الذكرى المئويّة لوعد بلفور البريطاني، من المهم دائماً التذكرة بأن وعد بلفور لم يكن إلا جزءً من عمليّة أكبر هي تفكيك الدولة العثمانية، لذا أنشر هنا خريطة الاتفاقية المعروفة باسم سايكس-بيكو “معاهدة سيڤر Traité de Sèvres” التي تحكمنا حدودها إلى اليوم.

هذه هي الخريطة الكاملة للاتفاقيّة الشهيرة، التي يندر أن تعرف تفاصيلها شعوب المنطقة. إذ رغم شهرة اسم الاتفاقيّة ذائعة الصيت بين سكّان المشرق، لكن تبق تفاصيلها غامضة باستمرار لعدم وجودها واضحة في مناهجنا التعليمية العربيّة. تقارن الخريطة كذلك حدود الاتفاقية بحدود اليوم السياسيّة.

عقب الحرب العالميّة الأولى ومع تفكّك الامبراطوريّة العثمانية بعد انقلاب ١٩٠٩، تفاوضت القوى الأوروبيّة عام ١٩١٦ على تقاسم أراضي امبراطوريّة الشرق الأوروبيّة، جلست على طاولة المفاوضات جمهوريّة فرنسا والمملكة المتحدة البريطانيّة، ودعت مملكة روسيا والمملكة المتّحدة الإيطاليّة والامبراطورية اليابانية، كانت جميعها ممالك آنذاك عدا فرنسا.

صاغت الاتفاقية ونظمت مؤتمرها فرنسا سنة ١٩٢٠ في مدينة سيڤر Sèvres الفرنسية، وكان قد سبق الاتفاقية خمس سنوات من المفاوضات.

لو تمّ العمل بكامل تفاصيل اتفاقية سفرس لكانت هذه هي حدود المشرق اليوم، لكنْ حدثَ أن سقطت المملكة الروسيّة بيد البولشفيّة الذين عادوا الحلفاء السابقين واستخدموا خريطة الاتفاقية ضمن الپروبگندا الشيوعية. ثمّ وصل الفاشيّون إلى السلطة في إيطاليا عام ١٩٢٢ بدعم من ألمانيا ما عزلها عن النفوذ الفرنسي.

غيّرت هذه الأحداث من مجريات تأسيس حدود دول المشرق الناشئة عن تقسيم الدولة العثمانيّة البائدة. كذلك شنّ مصطفى كمال حرب تحرير على أساس قومي تركي من دولة أنقرة، التي تجمّعت فيها بقايا كتائب الجيش العثماني، لتحرير الممكن وإنشاء الجمهورية التركية على الأناضول التي اعترف الحلفاء بوجودها في معاهدة لوزان سنة ١٩٢٣.

الأحمر دولة عربيّة تحت الحماية البريطانية (تحت حكم تاج الكومنويلث البريطاني).

الأزرق دولة عربيّة تحت الحماية الفرنسية (الأزرق الفاتح تحت الإدارة الفرنسيّة المباشرة).

الوردي دولة أرمنيّة تحت الحماية الروسية (الوردي الداكن تحت الإدارة الروسية المباشرة).

الأخضر دولة تركيّة تحت الحماية الإيطالية (الأخضر الداكن تحت حكم التاج الإيطالي مباشرة) بينما الجزر بالأخضر تصبح جزءً من ممتلكات إيطاليا.

المنطقة المظلّلة دولة كورديّة تحت الحماية المشتركة البريطانية الفرنسية، بحسب الألوان.

الأصفر دولة يونانيّة (تحت الحماية البريطانيّة) كان من المقرّر أن تكون إزمير وقبرص وبولغاريا إضافة إلى شرق تراكيا ضمن الاتحاد اليوناني الأرثذكسي.

بينما استانبول بالبني منطقة تجارة حرة دوليّة تديرها شركة بريطانية، ويحتل الجيش البريطاني المضائق البحرية فيها.

شاركني رأيك

The short URL of the present article is: https://wp.me/pacTxK-7b