‏‎خريطة الحرب العالمية الثانية

‏‎في مثل هذا اليوم انتهت في أوروبا الحرب الأكثر كلفة في تاريخ البشرية، شارك فيها أكثر من ١٠٠ مليون جندي، وتسبّبت بمقتل نحو ٨٥ مليون إنسان؛ أكثر من نصفهم مدنيّين.

تُظهر هذه الانيميتية معارك وتحوّلات الحرب العالمية الثانية يوماً بيوم، وندرك من النظر فيها سبب تسميتها بالحرب العالميّة.

عكس المعروف، دخلت القوات الألمانية فرنسا بتمهيد من الحزب النازي الفرنسي، شقيق الالماني، وسيطرت قوات فيشي على أغلب المستعمرات الفرنسيّة في افريقيا وآسيا، فقاتلت الحلفاء نيابة عن القوات الالمانية.

‏‎انتهت الحرب في أوروبا بسيطرة الاتحاد السوڤيتي على برلين والاستسلام غير المشروط من قبل الألمان في ٨ أيار مايو ١٩٤٥. وقامت الولايات المتحدة لاحقاً بإلقاء قنبلتين نوويّتين على اليابان في أيلول سپتمبر، تبع ذلك استسلامها وانتهاء الحرب في آسيا.

‏‎إلى جانب جرائم الهولوكوست النازيّة، التي اعتُبرت إحدى جرائم الألفيّة، قُتل في الحرب العالميّة الثانية تسعة ملايين ألماني. كما تعرضت المدن الألمانية لقصف كبير من طرف الإنگليز وفقدت ألمانيا ثلث أراضيها في الشرق. وتمّ تشريد اثنا عشر مليون نازح وأصبحت ألمانيا في حالة انهيار تام بعد هذه الحرب المدمّرة.

‏‎أهمّ درس تعلّمه الألمان نتيجة الحرب العالمية الثانية هو: “لا للحرب، ولا للجحيم على الأرض.” وحتّى يومنا هذا وبعد مرور ربع قرن على الوحدة الألمانية، لا تزال الأغلبية العظمى من الألمان ترفض الحرب كحل سياسي أخير.

‏‎لا تصنع حروب الإبادة أمّة.

شاركني رأيك

The short URL of the present article is: https://wp.me/pacTxK-2Y