لغة, مجتمع, أنظمة كتابة

‫أخيراً، الكتابة العربيّة الموسّعة‬

‫نقلة هائلة في عالم الترجمة‬

‫منذ خُلقت اللّغة العربيّة على وجه العالم وهي تتطوّر وتتطوّر معها أبجديّتها التي تنتقل من نظام إلى آخر، وكما تأثّرت اللّغة العربيّة بداية بأبجديّات غيرها كذلك أثّرت أبجديّتها، ومنذ القرن الثامن، بالكثير من اللّغات حول العالم‬، فعلاقة الأبجديّة العربيّة ولغات العالم لم تنقطع يوماً، من شرق آسيا حتى غرب أوروپا وأفريقيا.

في العهد السلجوقي اعتمدت الخلافة العبّاسية الثالثة في بغداد أبجديّة عربيّة موسّعة، تزيد الأحرف فيها عن ما نعرفه اليوم. لكنّ الدولة الأيّوبية على الغرب لم تعترف بهذه الأحرف المضافة لأنّها استمرّت على استعمال نظام الكتابة العربية الذي كان معتمداً في الدولة الفاطميّة في مصر قبلها. ومع تحوّل السلطة إلى المماليك وإلى الخلافة العبّاسية في القاهرة سقطت تلك الأحرف المضافة في العهد السلجوقي، التي لم تدخل مصر من الأساس.

في الوقت الذي حافظت فيه عليها الدول الوارثة للنظام السلجوقي، كالسلطنة العثمانية مثلاً عن سلطنة الروم عن إلخانية فارس عن ممالك السلاجقة. ويسمّي العرب اليوم هذه الأحرف بالأحرف الفارسية، مع أنّها ابتكار عربي عبّاسي.

الأمر ذاته حصل في المغرب، حين أضاف الأندلسيّون والصقلّيّون شكلاً من هذه الأحرف إلى الأبجدية العربية لتوافق الأصوات اللادينيّة والمستعربيّة، فتجاهلتها حكومة خلافة الموحّدين في المغرب واعتبرتها مستعربيّة وعجمية غير عربية، فلم تبق في الاستعمال في عربية المغرب أو الأندلس.

اليوم تعاني اللّغة العربيّة قصوراً في مجال الترجمة يعيق تدوين تراجم اللّغات الأوروپيّة بشكل خاص، بعد انحصار الأخيرة في الأبجديّات اللاتينيّة. هذه المعاناة مع الترجمة تتكرّر كذلك على الضفّة الآسيوية، مع ترجمة التدوينات من اللّغات الآسيويّة إلى العربيّة، بالرغْم من استخدام هذه اللّغات أبجديّات اشتُقّت عن الأبجديّة العربيّة. معاناة لا نلحظها مع الترجمة من العربيّة إلى اللّغات الآسيوية، بسبب اتساع أصوات الأبجديات الآسيوية عن نظيرتها العربيّة.

بات ملحوظاً في عصرنا قِصر الأبجديّة العربيّة عن تمثيل العديد من الأصوات المستعملة حول العالم، سيّما وقد حذفت المدارس العربيّة عدداً من الأحرف “تعريباً”، بعد إعدام الأبجديّة العثمانية. وانخفض عدد أحرف الأبجديّة من 34 إلى 28، وتقلّص بالتالي عدد الأصوات التي تقدر العربيّة على تدوينها. ‫‫من جهتي، أعتمد ومنذ خمس سنوات، نظام الكتابة العربيّة الموسّعة، الذي تبلور خلال العقدين الماضيين على مناضد المترجمين العرب وغير العرب، وأراه نظاماً أكثر دقّة ووضوحاً من نظام الكتابة العربيّ المعاصر. ‬و‫تستخدم الكتابة العربية الموسّعة مزيجاً من نظاميّ الآنگلوآرَبك والأحرف العربيّة المشتقّة، وأراه اليوم النظام الأدق والأفضل لكتابة الكلمات غير العربيّة في نصوصنا العربيّة، تسهيلاً على الأبحاث العلمية وتصويباً لتناقل الأسماء والمصطلحات، وأعتمده بنفسي في كتاباتي في كلّ مكان تسهيلاً لدقّة اللفظ.‬ كذلك أراه نظاماً أدق لتدوين مختلف الأصوات العربيّة التي تتجاهلها الأبجديّة الرسميّة. كالجيم غير المعطّشة (أو القيف عند البعض) والجيم القيسية والزاي الغليظة والألف المائلة… وغيرهم ‬

‫سأتحدّث عن نظام الكتابة العربيّة الموسّعة في هذه التدوينة، بعد الحديث عن تطوّر نُظم الكتابة العربيّة‬ وتفاعلاتها مع اللّغات الرومانسية، منذ القرن الثامن وحتى اليوم. أي منذ اعتَمدت العربيّة على تطوير الأبجديّة النبطيّة بديلاً عن المسند وعن اللاتينية، لتتّخذها أخيراً أبجديّة عربيّة انتشرت في أنحاء العالم. مروراً بتجارب حديثة عديدة لتطوير الأبجديّة العربيّة.

نظام التعجيم Aljamización أو الأبجدية العجميّة، نظام كتابة صوتي ابتُدع في شبه الجزيرة الإيبيريّة منذ بدايات الحكم الأموي اشتقاقاً عن الأبجدية النبطيّة، واستُخدم لكتابة اللّغات الرومنسية، وتطوّر لاحقاً مع اللّغة المستعربيّة. ‬
‫واللّغات الرومنسيّة التي استَعملت العجميّة هي اللاتينية (اللادينو) والإيطالية والقسطانية (الأكسيتانية) والإسپانية والكتلونية والپرتغالية والمستعربيّة، والأخيرة هي لغة أهل الأندلس.‬

‫للاطلاع:‬
‏‫https://es.wikipedia.org/wiki/Aljam%C3%ADa‬

نظام النسخ العربي للفرنسيّة، هو نظام كتابة صوتي يقوم على أبجديّة مشتقّة عن الأبجدية العربيّة البوسنية (عربستا “عَرَبٖىڄا”)، وابتُدعت هذه الأبجدية منذ بدايات الحكم العثماني للبلقان في القرن 14، واستخدمتها جميع لغات البلقان إلى أن منعتها الأنظمة السوڤييتية عقب الحرب العالمية الثانية.‬

للاطلاع:
https://en.wikipedia.org/wiki/Arebica

نظام النقحرة، هو نظام النقل الحرفي السيء لحروف الكلمات الإنگليزية والفرنسية ونسخها بحروف الأبجديّة العربيّة، بغضّ النظر عن طريقة اللّفظ الصوتية الأصليّة، ابتدعه كريم درويش في جامعة مَريلاند الأميركية، ومنحه اسمه منير البعلبكي في معجمه المورد (العربي-الإنگليزي) نهاية القرن 20.‬

‫للاطلاع:‬
‏‫https://trec.nist.gov/pubs/trec10/papers/umdTREC2000.pdf‬

نظام الأحرف العربية المشتقّة، نظام كتابة صوتي ظهر مع بداية عصر الطباعة باستخدام الكمپيوتر في ثمانينيّات القرن العشرين، وطوّره اللغويّون العرب اشتقاقاً عن أبجديّات اللّغات المعاصرة التي لم تزل تستخدم الأبجدية العربيّة. ‬

‫وغرض الاشتقاق هو تسهيل كتابة الكلمات الغير عربيّة بأحرف عربّية، حرصاً على لفظ سليم. وقد وُلد عن الاشتقاق نظام اليونيكود العربي المستخدم اليوم في جميع الأجهزة الكمپيوترية حول العالم.‬

‫للاطلاع على كافة الحروف العربية المشتقّة أرجو زيارة الرابط التالي:‬
https://goo.gl/KkUF1f

لشيفرة يونيكود للأحرف المضافة أرجو زيارة الرابط التالي:
http://www.user.uni-hannover.de/nhtcap…/arabic-extended.html

نظام بيدبيان Bidebian أو الألفبائية البدبّيّة، نظام كتابة صوتي ابتدعه المهندس الفرنسي-المغربي أسامة الرضي Oussamah Erradi، لكتابة اللّغة الفرنسيّة بألفبائية مشتقّة عن الأبجدية العربية النبطية. وتدوّن البدبّيّة الأصوات الفرنسيّة بغضّ النظر عن شكل كتابتها بالألفبائية اللاتينية الفرنسية، كذلك قام الرضي بتطويرها لتناسب اللغتين الإيطالية والإنگليزيّة.‬

‫للاطلاع‬
‏‫https://www.omniglot.com/conscripts/bidebian.htm‬

نظام الآنگلوآرَبك AngloArabic أو الألفبائية العربيّة الإنگليزية، نظام كتابة صوتي يشبه النقحرة، وضعه الفيزيائي والمبرمج الإندونيسي “پنگُس هـ‬ۆ‫”، لكتابة اللّغة الإنگليزية بحروف مشابهة من الأبجدية العربيّة الجاويّة، بغضّ النظر عن صوت نطق هذه الحروف.‬

‫“پنگُس هـ‬ۆ‫” Pangus Ho أحد مهندسي برمجيات فيٓسبوك ويقيم اليوم في بوسطن.‬

‫للاطلاع:‬
‏‫https://www.omniglot.com/conscripts/angloarabic.htm‬

‫الكتابة العربية الموسّعة (نظام التعريب)، تطوير لنظام الآنگلوآرَبك. ويعتمد نظام التعريب على اشتقاق أحرف إنگليزية من الرسم الأبجدي العربيّ، ولكن مع مطابقة الصوت الإنگليزي للحرف ضمن الكلمات، بغض النظر عن رسم واسم الحرف اللاتيني الإنگليزي. ولتحقيق هذه الغاية أضافت الكتابة العربيّة الموسّعة سبع أحرف إلى الأبجديّة العربيّة الأساسيّة. وبرأيي هذا هو النظام الأصلح للترجمة ولتطوير الأبجديّة العربيّة، استيعاباً للكلمات الوافدة.‬

‫للاطلاع على دراسة لنسرين عبد الجليل ولياه لَركي حول مشاكل الترجمة وتمثيل الأصوات من الإنكليزية إلى العربية 2016 أرجو زيارة الرابط هنا ‬

‫تستخدم الكتابة العربية الموسّعة مزيجاً من نظاميّ الآنگلوآرَبك والأحرف العربيّة المشتقّة، وأراه اليوم النظام الأدق والأفضل لكتابة الكلمات الغير عربيّة في نصوصنا العربيّة، تسهيلاً على الأبحاث العلمية وتصويباً لتناقل الأسماء والمصطلحات، وأعتمده بنفسي في كتاباتي في كلّ مكان تسهيلاً لدقّة اللفظ.‬

‫وباختصار، يضيف نظام اليونيكود الجديد توسيعاً على الأبجدية العربيّة الفصحى يشتمل على الأحرف التالية:‬

‫پ ‬پ‍ ـپ‍ ـپ
‫الباء المثلّثة ويُلفظ پاء، حرف مستعمل في الأبجديّات الفارسية والأردية والصورانيّة، صوته ما بين الباء والفاء، ويقابل حرف P اللاتيني.‬

‫ڤ ‬ڤ‍ ـڤ‍ ـڤ
‫الفاء المثلّثة ويُلفظ ڤاء، حرف مستعمل في الأبجديّات الصورانيّة والأفغانية (الواخية)، صوته واو أعجمية، ويقابل حرف V اللاتيني. وتجدر الإشارة إلى أن لهذا الحرف رسم مختلف في المملكة المغربيّة هو ‬ڥ ڥ‍ ـڥ‍ ـڥ. وكذلك رسم مختلف في الأبجدية القارلوقية (الأزبكية – ئۇيغۇر ئەرەب يېزىقى) هو ۋ ـۋ.

‫چ ‬چ‍ ـچ‍ ـچ
‫الجيم المثلثة ويلفظ چيم، حرف عراقي-خليجي مستعمل في الأبجديات العثمانية والفارسية والكردية والأردية والأذرية. صوته تشيم أو دجيم. الحرف عربيّ خالص يقابله في الأبجدية التركية Ç وحرف C اللاتيني. ويقابله التركيبين ch و dj في الإنگليزية والتركيبين ch وig في الألمانية. ‬

‫ژ ـژ‬
‫الزاي الغليظة ويُلفظ ‬ژيم، حرف مستعمل في الأبجدية العثمانية والفارسية والكردية، وصوته ما بين الزاي والجيم معاً، ويقابله التركيب si في الإنگليزية والتركيب sze في الپولاندية والتركيب jou في الفرنسية.

‫گ ‬گ‍ ـگ‍ ـگ
‫الكاف غير الصريحة ويلفظ گاف، حرف مستعمل في الأبجديات العثمانية والفارسية والأردية والكردية، وصوته صوت الجيم غير المعطشة، الجيم الفينيقيّة-اليمنيّة التي نسمعها إلى اليوم في مدينة القاهرة، ويقابله حرف G الإنگليزي وحرف C اللاتيني. ‬
‫وهو ذاته صوت القيف ‬ݠ‬‫ الذي اعتمده مجمع اللّغة العربيّة في المدينة المنورة سنة 2012، لكن برسم مختلف.‬ ثمّ ألغاء سنة 2014 لمصلحة حرف گ.
‫وهو ذاته صوت الچيم چ الذي اعتمده مجمع اللّغة العربية في حيفا سنة 2007 تابعاً للعبريّة المعرّبة، لكن برسم مختلف.‬
‫وهو ذاته صوت ال‬ݣاف ݣ المُعتمد في المغرب وبعض الكتابات الأمازيغية المغاربية.
جاءت كتابته كاف في المعاجم الخمسة (لسان العرب، مقاييس اللغة، الصحاح في اللغة، القاموس المحيط والعباب الزاخر)

يٓ يٓـ ـيٓـ ـيٓ
حركة مد يراد منها مدّ لفظ حرف الياء وتخفيفه، وهي الألف المائلة إلى الياء، ليقابل مثلاً التركيب ai الإنگليزي، أو لفظ حرف a في كلمة facebook فيٓسبوك.

ۆ ـۆ
حركة مد يراد منها بسط لفظ حرف الواو وتقريبه من الألف، وهي الألف المائلة إلى الواو، ليقابل مثلاً الركيب oh الإنگليزي كما في كلمة john.

لمتابعة نقاش الموضوع على فيسبوك انقر هنا

رأي واحد حول “‫أخيراً، الكتابة العربيّة الموسّعة‬”

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s