‫علم السندويش‬

‫السندويشة أساساً كلمة إنگليزية بتعبّر عن قطعتين خبز بيناتهم أكل، بالشامي منسميها عروسة لأن المحلات كانت تبيعها ملفوفة بورق أبيض، متل العروس، والعروسة عبارة عن خبز مرقّد ملفوف على أكل.‬

‫البعض عرّب كلمة سندويشة بكلمة شطيرة، كون الخبزة مشطورة من الوسط متل البرگر، لكن هالتعريب مو زابط مع السندويش المعمول من قطع خبز متل التوست مثلاً، ولا زابط مع العروسة.‬

‫بالتالي منقدر نحكي عن ٣ أنواع من السندويش بثقافتنا السورية:‬
1. ‫العروسة، الملفوفة من خبز مرقّد على أكل.‬
2. ‫الشطيرة، المعمولة من خبزة صمّون أو برگر مشروحة ومحشية أكل.‬
3. ‫السندويشة، المعمولة من شرحتين خبز والأكل مرتب بيناتهم طبقات.‬

‫مفهوم العروسة قديم أساساً بالثقافة السورية ومن قِدم وجود الخبز المرقّد، وكان تطوير شكل الخبز المرقد المستورد تقنياً من الهند هو السبب الأساسي لولادة شكل ومفهوم العروسة شرق المتوسط.‬

‫بينما ظهر السندويش لأول مرة بغرب أوروپا بهولاندا بالقرن ١٧ لما انتشر بالحانات بيع البلخده بغوچة belegde broodje يلي معناها الحرفي بالهولاندية القديمة “خبزة ملفوفة مغطية” يعني مغطية الأكل جواتها.‬

‫لاحقاً انتشر مفهوم السندويش بإنگلترا وإسپانيا خلال القرن ١٩ مع نمو العصر الصناعي، وحاجة العمال لتطوير شكل وجبة سهلة الحمل لمكان العمل، وسهل الأكل بأسرع وقت، حتى تناسب وقت استراحات الأكل.‬

‫لاحقاً مطابخ المصانع صارت تأمن هالشكل من الوجبات، باردة وسخنة، وتبيعها للعمال.‬

‫أما العروسة بالشرق الأوسط فانتشرت مع الطلاب كوجبة سهلة وسريعة الأكل، وانتشرت بالمدارس العثمانية بالقرن ١٧ بالمناطق يلي انتشر فيها الخبز المرقّد متل بلاد الشام والعراق والحبشة، بينما انتشرت الشطيرة بمدارس المناطق يلي انتشر فيها الصمّون، متل مصر والسودان والمغرب وغرب تركيا المعاصرة.‬

أيام المماليك والعثمانية كانت أوقاف المدارس الإسلامية تعمل العرايس وتوزعها مجاناً على الطلاب، وبالأخص عروسة بيضة برغيف.

‫لاحقاً صارت العروسة هي الشكل الأساسي لوجبات الشارع، ودخلت بسرعة بتجارة الشاورما والكباب والفلافل وغيرها من عرايس بلاد الشام، يلي اسمها بالعثماني دُرُم بمعنى لفة اسطوانية.‬

‫كلمة سندويشة جاية أساساً من اللغة الإنگليزية نسبة لبلدة ساندويتش Sandwich السكسونية جنوب شرق إنگلترا، ولفظها الأصلي القديم ساندڤيك. وأول ظهور لكلمة ساندويتش بمعنى لحم بارد بين شرحات من الخبز، كان بمجلة إدوارد گيبّون بالقرن ١٨.‬

‫الباحث دنيال بِنّت Daniel Bennett من الباحثين بمفاهيم السندويش وبقول “السندويشة الممتازة أكتر من مجرد خبز محشي”، ورح نتعرف على مفاهيم دنيال.‬

‫الخِضرة:‬

‫ورقة أو تنتين من الخس مثلاً ممكن يحسنو رضاك عن سندويشتك بشكل كبير.‬
‫إرڤى ديس Hervé This الفرنسي وأبو علم الطبخ الجزيئي بقول “إشباع الجوع ماله علاقة حقيقة بكمية الأكل يلي بتاكلها، إنّما مرتبط بالوقت يلي بتصرفه عم تاكل”، “كلما بتعلك أكتر مع كل لقمة، كلما بتعبي تمك بنكهات أكتر وبتحس بالتم المليان، وبالتالي بتحس بحاجة أقل لتعباية المعدة حتى تشعر بالشبع”.‬
‫لهالسبب وجود أعشاب وخضروات ورقية بالسندويشة بزيد من تنوّع النكهات فيها وبحسّن من نوعية النكهة. وبتصير وجبة الغدا مشبعة وممتعة أكتر.‬

‫الحشوة:‬

‫الذوق الشخصي بيتحكم بالأشياء يلي منحطها بالسندويشة، لكن هندسة السندويشه مهمة كمان بنفس أهمية المكونات.‬
‫بحسب المعهد الوطني للبحوث الزراعية (فرنسا)، خبراء التذوّق بفضلوا دايماً السندويشة لما تكون ريحتها قوية وظاهرة. لهالسبب بنبهوا على ترتيب طبقات السندويشة بحيث ما تكون الطبقات غير متناسبة وتغطي على ريحة أهم مكوّن بالسندويشة.‬
‫مثلاً لما بتنحط الجبنة القوية تحت وبتجي ورقات الخس فوق، الخس رح يمنع ريحة الجبنة من إنها توصل للأنف أثناء الأكل، وكمان رح يكون الخس هو الشغلة يلي رح تلامس سقف التم وهيك بتروح نكهة الجبنة وكأن ما أكلناها.‬

‫الفرشة:‬

‫طبقة رقيقة من الزبدة أو السمنة أو المارگرين على وجهين الخبزتين رح تعمل حاجز يمنع السندويشة من امتصاص الرطوبة.‬
‫هالتقنية بتحافظ على السندويشة تازة وطرية، وما بتمئمئ مع ساعات الانتظار الطويلة بعلبة الغدا. لهالسبب كمان لازم ندير بالنا من السوصات يلي منستخدمها مع السندويش وما نكتر رطوبة جواتها، وإلا بتفقد الخبزة نكهتها مع بقية المكوّنات، وبتضيع متعة أكل السندويشة.‬

الخبز:

الخبز الطري مع قشرة متماسكة هو أفضل أنواع الخبز للسندويش، متل الباگيت مثلاً والصمون الأبيض. تركيبة هالخبز بتسمحله يتحمل رطوبة فترة أطول، وبنفس الوقت ما بينشف ولا بيقسا بسرعة فبحافظ على متعة أكل السندويشة.
“دماغنا مصمَّم على حبّ التباين” بقول ديس. “أكتر الوصفات روعة هي الوصفات يلي بتوصل نكهاتها للدماغ بالترتيب من خلال أعضاء الحس وبدون رتابة. مثلاً، المدخّن بيفقد مع الوقت الإحساس بنكهة التبغ بسبب تكرار الإحساس بنكهته وريحته باستمرار وبثبات دون تغيير مع كل سگارة. نفس الموضوع بتطبق على مذاق الأكل”.

أخيراً، من الأفضل نسخن السندويشة شوي قبل الأكل، حتى السندويشة الباردة، منعطيها شوية حرارة ولو حرارة الشمس أو شوفاج المكتب، هالحرارة رح تساعد المكونات على إطلاق الروايح والنكهات يلي بدنا ياها أثناء الأكل، حتى تزيد المتعة بأكل السندويشة ونوصل للرضا والشبع المطلوب. ومنتذكر على طول، الشبع مالو علاقة بحشو المعدة.

شاركني رأيك

The short URL of the present article is: https://wp.me/pacTxK-3O