مقطوعة موسيقية جميلة من أوروپا القرون الوسطى

المقطوعة من موسيقى المستعربيّة، المستعربيّة هم سكان إسپانيا الذين مالوا نحو الثقافة العربيّة خلال حياة الدول العربيّة في شبه الجزيرة الإيبريه، فتحدّثوا لغة المستعربة لغةً مزيجة من اللاتينية الهسپنية والأمازيغية والعربية، وكتبوا بالحرف العربي، دون أن يتحوّلوا جميعاً إلى الإسلام، فالمستعربيّة هم من المسلمين والمسيحيّين واليهود.

تُعرف هذه الموسيقى اليوم في أوروپا بأنها من تراث السفارديم اليهود، وهي كذلك كون اليهود كانوا قسماً من المستعربيّة، لكن السفارديم هم من نزح من المستعربية صوب الشمال مستقرّين في السويد والمانيا، بعد أن طردتهم الدولة الكاثوليكية من إيبريا. لكن هذه الموسيقى هي في الواقع تراث إيبريا العربية كلها وهي ليست موسيقى دينية.

هذه المقطوعة معزوفة على آلة الربكه التي نشأت خلال العهد العربي في إسپانيا متطوّرة عن الربابه العربيّة، وهي آلة الموسيقى الكلاسيكية المغاربية.

موسيقى المستعربيّة تطوّرت متأثّرة باندماج ثلاث مدارس موسيقية: 
الموسيقى الپيزنطية القادمة من الشرق مع المهاجرين الأمويين من سوريا.
والموسيقى اللاتينية المغاربيّة التي كانت منتشرة خلال العهد الأمازيغي شمال أفريقيا.
بالإضافة إلى الموسيقى اللاتينيّة الوندالية التي كانت منتشرة في إيبريا وتونس والجزائر قبيل العهد العربي.

المقطوعة بعنوان قربة المزامير Sackpipslät من تنفيد الموسيقية الإيرانية “أعظم علي” مع فرقة نياز، مستخدمين ذات الآلات الموسيقية الأصلية من القرون الوسطى.

للاستماع على يوتيوب

شاركني رأيك

The short URL of the present article is: https://wp.me/pacTxK-62