مسالا

دايماً منسمع بأسماء خلطات البهارات الهندية كلمة “مسالا” متل تيكا مسالا وگرم مسالا وسلام مسالا وغيرها.

حابب وضّح معنى هالكلمة وأصلها اللغوي لحتّى نفهم روح المطابخ الهندية، ومفهوم الطبخ عن سكان الهند.

كلمة مسالا، مساله، باللغة الهندوستانية معناها اليوم “خليط” ومعناها كمان “مناسب” يعني مثلاً ممكن يمرق استخدامها على لسان الهندي بالشكل التالي:

خليط من البهارات، بهارات مسالا
خلطة بهارات تيكا، تيكا مسالا
هالكتاب خليط من الأفكار، هالكتاب أفكار مسالا
وبتجي كمان بمعنى:
هالبنت هي الأنسب لحياتي، هالبنت مسالا حياتي

طبعاً المثال مجازي للتوضيح لكن الجمل مانها من اللغة الهندية. لكن منشوف منه إنو كلمة مسالا بحد ذاتها مانها اسم نوع بهارات ولا اسم خلطة.

كلمة مسالا الهندوستانية بترجع بأصلها لكلمة “صالح” العربية، لكن كيف؟

وصلت كلمة مساله मसाला للهندوستانية من الپُنجابية مصالا، من كلمة “مصالح” الفارسية أثناء حكم آل گوركانيان التيموريين بالقرن ١٦، والميم ببداية الكلمة إضافة بمعنى صفة. كلمة مصالح الفارسية مانها على وزن مَفاعل العربي، إنما الكلمة هي “م+صالح”، وجمعها “مصلحت” بالفارسية بمعنى “صالحات” بالعربية.

وصلت كلمة مصالح للفارسية من كلمة صالح العربية من الجذر صَلَحَ بمعنى مُناسب، راكز، زابط.

وسبب إطلاق هالكلمة على خلطات البهارات الپنجابية هو طبيعة تناسب الأعشاب والبذور العطرية المخلوطة مع بعضها، يعني مسالا معناها هالبهارات صالحة لبعضها.

اليوم أهل الهند بيلفظوا الكلمة مع تخفيف حرف الألف بشكل شديد ليصير أقرب للفتحة، مَسَله، لكن بعدها بتنكتب masala.

سبب انتشار كلمة مسالا بالثقافة الهندية بيرجع لسياسة دولة گوركنيان يلي حوّلت خلطات البهارات المنزلية لمنتج تجاري جاهز قابل للتصنيع المسبق والتصدير لأسواق العالم، يعني قبل القرن ١٦ ما كان في مسالا بالهند، ولا باعت المحلّات الهندية خلطات بهارات مطحونة وجاهزة للاستخدام.

وللمفارقة، أكبر سوق خارج الهند بالعالم وقتها لخلطات المسالا كانت الدولة العثمانية، وبالتالي المنطقة العربية، أصل كلمة مسالا (صالح)، ويلي صارت الخلطات الهندية للبهارات جزئ أساسي من مطابخها المحليّة.

شاركني رأيك