كلمة دين

هذه الكلمة العجيبة تثير فضولي منذ طفولتي، لها صوت مريب إن كررناها مراراً بصوت قرار، دين، رنين صوت الياء بعد صمود الدال يلفت الأذن ويهز الصدور.

ما استأثر بفضولي من جانب كلمة “دين” هو أصلها ومصدرها، فمن أين أتت؟ هل جاء بها القرآن؟ أم كانت تستعملها العرب قبل الإسلام؟ ولماذا هذا التشابه الكبير ما بين شكلي “دِين” و”دَين”؟ هل لكليهما ذات المصدر؟

مع التمحيص والتأصيل وهوايتي مع الإتيمولوجي تبين لي أن الكلمة قديمة نوعاً ما، تستعملها جميع لغات الشرق القديمة تقريباً، من وادي السند وأفغانستان حتى وادي النيل.

الكلمة في العربية “دِين”
في العبرية “دِين”
في الآرامية “دِينا”
في السريانية الكلاسيكية “دِينا”
في الأوگاريتيه (الأوغاريتية) “دِين”
في الأكادية “دِينو” و”دِينُ”
في الإيلامية (العيلامية) “دِن”
في الجعزية “دَين”
في المصرية القديمة “دِين” و”دِينه”
في الأمهرية “دَانيه”
في السواحيلية “دِيني”
في الچوڤاشية “تين”
في الهندية “دِين” مع مد الياء
في الكوردية “دِين”
في التوركية “دَين” (ليست التركية)
في الصُغدية “دِين”
في المالاي “دِين”
في أقيانوسيا “دِين”

لكن في اللّغات القديمة تحلّقت معاني الكلمة ذاتها حول معان غير روحانية بالضرورة. كانت تعني “القانون” “الحكم” “السلطة” “الحساب” “الالتزام”، ولم تقترب معانيها مطلقاً من معاني “الإيمان” و”الاعتقاد” و”العبادات”.

في جميع اللّغات سابقة الذكر نجد كلمة “دَيّن” “ديّان” “ديّين” “ديّون” بمعنى “القائد” “الغالي” “المخيف” “الخوف” “الورِع”.

لكن، وحدها اللّغة الفارسية القديمة، المستعملة في أڤستا الديانة الزردشتية، تحمل معناً مختلفاً لكلمة “دين” حين كان لفظها “دَينا” بمعنى “التبصر” و”الوحي” و”الضمير” و”الرهبنة”.

أمّا كلمة “دَين” التي تعني مبلغ مستعار من المال، أو حق واجب الرد، فنجدها فقط في الإغريقية القديمة بصيغة “دينيون” δάνειον بمعنى “قرض” و”إثم” يستحقّ العقوبة.

في الإسلام تخالطت جميع المفاهيم السابقة، فصار الدين بعد الاندماج هو القانون وهو الإيمان، وهو الوحي وهو الضمير، وجاء الإسلام للدين بمعنى جديد مضاف بإدراج العبادات والسلوك الروحاني والمادي معاً ضمن مفاهيم كلمة “دين”. فلبست المعاني الدنيوية معاً مفهوماً زردشتياً روحانياً، واندمجت الرؤية الدنيوية بالرؤيا الروحية.
كذلك، في الإسلام اندمجت المعاني الإغريقية بمعنى الدين، فصار المؤمن مديناً للخالق بحياته وعليه واجب سدّ الدين والتكفير عن آثامه، ذات المفهوم المسيحي الإغريقي للدين.

شاركني رأيك