سلطة ملطة تبّلناها!

تم النشر في
سلطة عربية تقليدية
سلطة عربية تقليدية

ألا تتساءل أحياناً عن مصدر كلمة “سلطة” العربية؟ ألا تراها معي كلمة غريبة، لا تعود إلى أيّ جذر عربي! بينما وفي المقابل تنتشر أشكال مختلفة لهذه الكلمة في مختلف أغلب لغات العالم، إذ يندر أن نجد لغة ليس فيها شكل من أشكال كلمة “سلطة”.

مكوّنات السلطة البلقانية المعاصرة
مكوّنات السلطة البلقانية المعاصرة

أتت كلمة سلطة أساساً من منطقة البلقان أيّام كانت تنتشر بين الناس فيها اللغة اللاتينية العامية “صرمو ڤولگارِس” منتصف القرن الخامس. قبل انسحاب اللاتينية لصالح الإغريقية في الإمبراطورية الرومانية الشرقية.

في تلك الأيام صارت المطاعم تقدّم طبق خضار مملّحة وتسمّيه “هيربا سالَته” herba salata، ومعنى هذه التسمية الحرفي هو “خضار عشبية مملّحة”. تسمية مستخلصة من اسم الملح اللاتيني “سَلت” salt.

لكن، تمليحة الخضار هذه ما كانت تتمّ برشّ الملح على الخضار وحسب. أبداً، بل كانت تُنقع في محلول ملحي اسمه بالعربيّة “أجاج”. والأجاج هو الماء شديد الملوحة الذي كان يُستخرج من البحيرات المالحة؛ التي تكون ملوحة المياه فيها أشدّ من ملوحة مياه البحر.

ملوحة الأجاج أعلى من 50٪، بينما لا تزيد نسبة الملح في مياه البحر عن 26٪. وكانت تشتري الناس الأجاج من الأسواق.

سلطة عربية تقليدية
سلطة عربية تقليدية

خلال القرن السادس أصابت البلقان الإمبراطورية الرومانية المقدّسة بعدوى محلّات الهيربا سالَته، وكانت الرومانية المقدّسة تتكوّن من البلاد الممتدّة ما بين حدود ألمانيا وإيطاليا، والحكّام آنذاك من القبائل الجرمانية، فتحوّر اسم الطبق على ألسنة الرومان الغربيين وصار “زالاته” salata بحذف كلمة هيربا السابقة. بينما انتشرت الكلمة من البلقان في المشرق وانتشرت مع اللغة الكوينية بصيغة “سلطة” و”زلطة” وتابعت على الساحل المغاربي فصارت “زلاطة”.

مع الزمن، تطوّرت وصفات السلطة وأُضيفت إليها عصائر اللّيمون والخلّ والزيت والفلفل الأسود، لكن يبقى الملح هو الأساس، ولا يمكن لطبق أن يُسمّى سلطة دون تمليح.

في أيّامنا الحالية وإن أحببنا الحصول على نكهة قريبة من طعم السلطة الأصلية، يكفي أن نفرم بعض المخلّل المالح مع خضار السلطة الاعتيادية.

بواسطة مؤنس بخاري

مدوّن باحث، هوايتي علوم التاريخ والتنقيب في أصول الكلمات

شارك برأيك