كلّنا مغرورون، فكيّف نميّز الكأس الفارغ عن الملآن؟

Artwork: @gusfineart IG

يولد الإنسان منّا إلى هذا العالم وفي داخله رغبة قويّة للتميّز عن الأشخاص الآخرين من حوله. غريزياً يرفض الإنسان أن يكون إنساناً عادياً يشبه الناس من حوله، فيبحث باستمرار عن صفات تميّزه عن الآخرين، وإذا لم يجدها؛ صنعها… وهذه عادات غير موجودة في غير الإنسان من المخلوقات.

هل هو الشكّ يا ترى؟ هل هو الشكّ بالوجود نفسه ما يدفع الإنسان لإعلان تميّزه بوجوده عن الآخرين؟

يحبّ الإنسان ومن عهد حداثة الطفولة الإكثار من إعلان اختلافه وتميّزه، ومن الناس من تعلن هذا التميّز بشكل صريح بالقول والفعل، ومن الناس من تعلن تميّزها بواسطة التجبّر والتنمّر على الآخرين… ومن الناس من تعلن تميّزها بواسطة إعلان الانتماء إلى جماعة تراها متميّزة عن الآخرين. كجماعات الهوايات والأنماط والهيئات والنوادي والأحزاب والأديان وغيرها.

هذه الفئة الأخيرة لا تتوقّف رغبتها على الإعلان عن التميّز والاختلاف وحسب، إنّما تريد كذلك الإعلان عن تفوّق. تريد أن تقول لبقية الناس ”أنا أتفوّق على الباقين وهذه جماعتي النخبة المتفوّقة من الناس“.

على جانب آخر صنف مختلف من الناس لا يحبّ أن يعلن مشاعر التميّز في داخله. إنّما، يتصرّف وفق سلوك يمنحه شعوراً بالتفوّق، بالسرّ وبالخفاء. كأن يختار أهدافاً يتحكّم بها من وراء الستار… يتحكّم بحياة أفراد، ومجموعات. ربّما للأفضل وربّما للأسوأ، لكن تبقى الرغبة هي إثبات التفوّق للنفس على الأقل. 

الصنف السيئ من هؤلاء الذين يتصرّفون بالسرّ والخفاء هو الصنف الذي يشعر بالتفوّق إذا استطاع تخريب حياة الآخرين من وراء الستار، إذ يستمتع وتصيبه النشوة إذا قدر على تخريب علاقة أو آمال أو مبادرة أو أحبط خطّة حياة لأحدهم… النجاح بالتخريب، وخيبات أمل الآخرين وأحزانهم هو مبعث سعادة هؤلاء من الذين يستمدّون مشاعر تفوّق ذواتهم عن طريق التخريب.

غالباً ما يحتاج الشخص من هذا الصنف السيئ إلى شخص واحد على الأقل، شريك، يُفرد له أساريره ويخبره عن ”نجاحاته“ بالتخريب، حتّى يقدر على رؤية انعكاس صورة ”تفوّقه“ في عيون هذا الشريك وتهانيه… لكنّ الصنف الأخطر من هؤلاء هو صنف لا يجد الحاجة في داخله لإخبار أيّ إنسان عن أخبار ”نجاحاته“ بالتخريب والتحكّم والتغيير. هذا الصنف يعمل بصمت تامّ؛ مردّه هويّة مكتملة في ذاته. هذا الصنف قد ينقل القمر إلى مدار حول الشمس بصمت.

عموماً، رغبة التميّز الغريزية هذه إذا صارت راديكالية يسمّيها علم النفس بعقدة التفوّق. ومظاهر عقدة التفوّق سلوكٌ نرى بواسطته أنّ الشخص يعتقد بأنّه متفوّق بطريقة ما على الآخرين. غالباً ما يكون لدى الأشخاص الذين يعانون هذه العقدة آراء مبالغ فيها عن أنفسهم. قد يعتقدون أنّ قدراتهم وإنجازاتهم تفوق قدرات الآخرين، ومردّها تميّز واختلاف خَلقي، جسمانيّ أو روحانيّ. إذ أنّهم، في نظرهم، وُلدوا متفوّقين.

ومع ذلك، تُخفي عقدة التفوّق في الواقع تدنّي احترام الذات وشعوراً بالنقص. إذ لا يعاني عقدة التفوّق إلّا من يعاني في الأساس من عدة النقص.

عرّف عالم النفس ألفريد أدلر عقدة التفوّق لأوّل مرّة في أعماله في أوائل القرن العشرين. وأوضح أنّ عقدة التفوّق هي في الحقيقة آلية دفاع ناتجة عن مشاعر النقص التي نكافح معها جميعاً منذ الولادة. إذ، غالباً ما يكون لدى الأشخاص الذين لديهم عقدة التفوّق مواقف تفاخر تجاه الأشخاص من حولهم. لكنّ هذه المواقف هي مجرّد وسيلة للتغطية على مشاعر بالفشل أو بالتخلّف عن الآخرين.

يعتقد الدكتور تِموثي لِگ بأنّ ارتفاع حدّة آثار عقدة التفوّق على نفس الإنسان يرتبط كذلك بارتفاع ملحوظ في عقدة النقص. إذ غالباً ما تقترن المشاعر الدونية بردّ فعل فوقيّ على الآخرين. هكذا، يكون الساعي إلى التفوّق المنظور مدفوعاً برغبته لملئ حفرة النقص الفارغة في داخله، ومتى امتلأت صار الإنسان على العكس من المصاب بعقدة التفوّق\النقص تماماً: شخصاً يرى نفسه ووجوده لا شيء.

ألفريد أدلر Alfred Adler، هو طبيب عقل نمساوي توفّي سنة 1937 بعمر 67، وهو مؤسّس مدرسة علم النفس الفردي الأوروپية Individualpsychologie. ويعتقد أدلر أنّ القوة المحرّكة في حياة الإنسان هي المشاعر الدونية وعقدة النقص المتولّدة عنها؛ والتي تبدأ حالما يبدأ الطفل بفهم البيئة من حوله، وبرغبته بالتميّز عن الأشخاص الآخرين من حوله لبناء هويّته ومميّزاتها الشخصية.

الدكتور تِموثي لِگ Timothy J. Legg هو طبيب نفس وأستاذ جامعي في جامعة جنوب كاليفورنيا، الولايات المتحدة الأميركية.

من تأليف مؤنس بخاري

باحث عربي مستقل، شغوف بالطهي وتاريخه وتراثه، دارس للمطبخ ومدوّن في علومه. مدوّن باحث في التاريخ الاجتماعي ومتخصّص في الهندسة المجتمعية. أحبّ التدوين وأهوى البحث عن أصول الكلمات ومنابعها، وللإمساك بالأصول أتسلّق عرائش الحكايات بالمقلوب، فأعود من اليوم إلى أبعد ما يمكن في الأمس، وعلى مسار خطوات العودة تأتي الاستعادة؛ فأضع هنا خلاصة سيرة حياة كلمة.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: