إمارة هوتڤيل أنطاكية

تم النشر في

إمارة أنطاكية كانت واحدة من الإمارات الصليبية التي عاشت على ساحل سوريا الشمالي، وأنهى وجودها المماليك.

حين انطلقت الدعوة الصليبية الكاثوليكية لفتح القسطنطينية سنة 1080 شاركت فيها أسرة هوتڤيل النورمانية وأرسلت ابنها بويموند Bohémond المعروف عربياً باسم بوهيموند. وبعد فشل بويموند وعودته إلى إيطاليا، منحه البابا الإمارة على تارانتو التي شارك بجيشها في الحملة الصليبية على سوريا سنة 1096 فتمكّن من تأسيس إمارة أنطاكية.

وأسرة هوتڤيل Hauteville من سلالات بارونات كاثوليك نورماندي شمال فرنسا المعاصرة، من النورسيّين المسيحيّين المشهورين باسم الڤايكينگ. حكمت أسرة هوتڤيل جنوب إيطاليا المعاصرة متمركزة في منطقة كالابريا التي كانت قبلهم للمسيحيّين العرب، ثمّ انطلقت منها في غزوات على جزر وسواحل البحر المتوسط الشرقية والجنوبية.

أسّست أسرة هوتڤيل في القرن 11 أربع ممالك هي: دوقية پوليا، وكونتية صقلية، ومملكة صقلية وأفريقيا، وإمارة أنطاكية.

لوحة حصار أنطاكية من رسم سنة 1490
لوحة حصار أنطاكية من رسم سنة 1490

ولم يكن استيلاء بويموند على أنطاكية بالعملية العسكرية السهلة، إذ استغرق جيشه حصاراً ضربه على المنطقة دام تسعة أشهر، قبل هزيمة أنطاكية للصليبيّين. وكما عانى سكّان أنطاكية المسلمين والمسيحيّين من الحصار، كذلك عانى جنود بويموند مجاعة أضطّروا فيها لأكل خيولهم ثمّ جثث القتلى من أعدائهم ومن صفوفهم، ثمّ الأسرى.

بعد انهزام أنطاكية وفتح أبوابها للصليبيّين وصلها جيش من الموصل لنجدتها فحاصر المدينة من جديد والصليبيّين فيها. واستمرّت المعارك ما بين الجانبين إلى أن انهزم جيش كربغا Kürboğa وانتصر بويموند بسبب خلافات عنصرية وقعت بين أمراء جيش كربغا، إذ رفضت بعض الفرق الخضوع لأوامر أمراء من غير قبائلها، وخاف الأمراء العرب كذلك انتصار كربغا التركي السنّي وهم في الأساس أمراء تابعون للخلافتين الفاطمية والعبّاسية. وكانت فرق كربغا متنوّعة بالعموم ما بين ترك وفرس وعراقيّين وشوام وفلسطينيّين.

دامت حرب أنطاكية عامين، ولمّا انتصر بويموند تماماً سنة 1098 منح نفسه لقب أمير أنطاكية، وأسّس أسرة حافظت عرشي أنطاكية وتارانتو حتى سنة 1138.

خارطة إمارة هوتڤيل أنطاكية
خارطة إمارة هوتڤيل أنطاكية

سنة 1138 صارت إمارة أنطاكية تحت نفوذ الإمبراطورية البيزنطية، وتحرّرت منها سنة 1183.

سنة 1254 صارت إمارة أنطاكية تحت نفوذ مملكة گيليگيا الأرمنية.

سنة 1260 وقعت المملكة الأرمنية ومعها إمارة أنطاكية تحت نفوذ إيلخانات الغول.

سنة 1268 قضى الظاهر بيبرس على عرش إمارة أنطاكية وأزالها من الوجود، حماية للبلاد من نفوذ المغول.

عاشت إمارة أنطاكية 170 سنة تعاقب فيهنّ على حكمها عشرة أمراء من بيت بويموند هوتڤيل، أغلبهم مات خارج الإمارة. إمّا في إيطاليا أو فلسطين. عموماً، بقي اللّقب حياً  بصفة فخرية حتّى سنة 1457 في نسل بويموند هوتڤيل؛ الذين انتقلوا إلى قبرص.

بواسطة مؤنس بخاري

مدوّن باحث، هوايتي علوم التاريخ والتنقيب في أصول الكلمات

شارك برأيك