بخاريّون, تاريخ, تركستان, خرائط

دول تركيّة مسلمة ابتلعتها روسيا

عرفت قارة آسيا الكثير من الدول التركية، التي تحوّلت جميعاً إلى الإسلام تحت الحكم المغولي، ما عدا ياقوتيا (ساكاستان) على الشرق. ذلك أنّها لم تنزل تحت حكم المغول. وكانت القبائل التركية غير المسلمة قد تحالفت مع المغول في أثناء توسّع الإمبراطورية المونگولية في القرن 13، ثمّ تحوّلت إلى الإسلام مع تحوّل الإيلخانات المغول إلى الإسلام.

خلال القرن 16 سقطت العديد من هذه الدول أمام التوسّع الروسي الأرثوذكسي، وبيع مواطنوها عبيداً في سوق النخاسة. غير أنّ الكثير منهم حافظ على الإسلام حتّى اليوم، وهم أغلب مسلمي روسيا الاتّحادية المعاصرة. ويتكوّن أغلب الترك المسلمين في روسيا اليوم من التاتار (القازان) والقپچاك والبولغار.

خارطة الدول التركية المسلمة في القرون الوسطى قبيل سقوطها تحت الحكم الروسي
خارطة الدول التركية المسلمة في القرون الوسطى قبيل سقوطها تحت الحكم الروسي

في الخارطة نرى أغلب هذه الدول على حدود القرنين 15 و16 وهي:

1. خانية قازان (خانية البولغار) التي سقطت سنة 1552. أُجبر الكثير من أهلها على التحوّل إلى المسيحية ثمّ تمّ استرقاق من بقي مسلماً سنة 1708.

2. خانية أستراخان التي سقطت سنة 1556. أهلها من التاتار (القازان) وآخر حكّامها الترك درويش علي أستراخاني المتوفّي سنة 1558 منفيّاً في مكّة.

3. خانية سيبير (طوران) التي سقطت سنة 1598 وتمّ استرقاق مواطنيها جميعاً. أهلها بأغلبهم كانوا من التاتار (القازان) والبشكير. وكانت قد تأسّست منها الأسرة الشيبانية التي خرج منها أوزبيگ خان.

4. خانية الألطاي هي الوريث الفعلي لخانية الجاغاطاي وسقطت سنة 1705 تحت حكم خانات زونگار ثم تحت الحكم الصيني 1755 الذي أباد الجاغاطاي والزونگار في عمليات إبادة منظمة استمرّت ثلاث سنوات.

5. خانية كاشغر، كانت تحت حكم خانات زونگار وسقطت معهم سنة 1755، ثمّ عادت واستقلّت عدّة مرّات آخرها سنة 1910، ثم عادت الصين واحتلّتها سنة 1948 وغيرّت اسمها إلى “الأرض الجديدة”.

6. خانية نوگاي التي سقطت سنة 1783. أهلها خليط من الترك والمغول ويسمّون بالمنغُد أو المنغيط أو المناغد، ومنهم سلالة أمراء بخارى بعد 1700.

7. خانية القرم التي سقطت سنة 1783. أهلها من التاتار (القازان) وآخر حكّامها شاهين كراى. وهو مواطن عثماني في الأساس مولود في أدرنة للأسرة الملكية القرمية. درس في المورة والبندقية وأٌعدم سنة 1787 على جزيرة رودس.

8. خانية قازاق التي سقطت سنة 1848. أهلها هم القبيلة الزرقاء، الجناح الشرقي للقبيلة الذهبية. وهم جميعاً من الترك، وهو سبب تسميتها بالقبيلة الزرقاء (الاسم المغولي للترك)، أمّا اسم القبيلة المحلّي فكان القبيلة البيضاء. القازاق كانوا من أوثق حلفاء مماليك مصر في العالم.

9. چرگسيا (آدیه حَقُو) التي سقطت سنة 1864 بمذبحة ذهبت بأغلب سكّانها، ومن نجى نزح إلى تركيا وصار شتاتاً في كلّ الشرق الأوسط.

10. خانية خيوه التي نزلت تحت الحماية الروسية سنة 1873 ثمّ أزال وجودها الروس سنة 1920. أهلها من الترك الجاغاطاي. وآخر خاناتها سيّد عبد الله من الأوزبك وتوفّي سنة 1933 منفيّاً في أوكرانيا.

11. خانية بخارى تحوّلت إلى إمارة بخارى سنة 1785 وأمرائها كانوا من الترك النوگاي لكنّهم اتّخذوا لقب “أمير” العربي بديلاً عن خان بسبب وجود نسب عربيّ في دماء الأمير المؤسّس شاه مراد. نزلت تحت الحماية الروسية سنة 1873 ثمّ أزال وجودها الروس سنة 1920. وتشرّدت نسبة كبيرة من أهلها في الشتات في الشرق الأوسط وحول العالم. استمرّت فيها حركة “عرب شاهيد” (شهداء العرب) بمقاومة الاحتلال الروسي حتّى بُعيد الحرب العالمية الثانية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s