ثلاث جيدات

منشورة كما هي على مدوّنة ليس اختياراً

طريقة لدوزنة الأحداث الإيجابية في حياتك.

تحتاج منك هذه الممارسة إلى عشر دقائق يومياً لمدّة أسبوع واحد على الأقل.

كيف أفعلها؟

كل يوم ولمدّة أسبوع على الأقل، اكتب قائمة بثلاث أشياء حدثت كما تحبّ في يومك، واشرح لنفسك كيف جرت هذه الأمور كما تحبّ. فمن المهمّ جدّاً أن تصنع تسجيلاً ملموساً للأحداث من حولك من خلال كتابتها؛ على ورق أو جوّال، قد تكون الكتابة أكثر فائدة من مجرّد القيام بهذا التمرين في رأسك، إذ أنّ الكتابة تسمح بمحاورة نفسك من خلال النظر، حين تقرأ بنفسك ما كتبت أنت. قد تكون هذه الأحداث صغيرة من يومك، أحداثاً يومية اعتيادية أو ربمّا أحداثاً مفصلية على مساء الحياة، مثلاً “صنع لي شريكي اليوم فنجان قهوة” أو “فرح جدّي وجدّتي اليوم حين اشتريت لهم البقالة” أو “أخبرني مديري أنّني اقتربت خطوة من الترقية”… ولجعل هذا التمرين جزءً معتاداً من روتينك اليومي، قد يكون أفضل وقت للتدوين هو تماماً قبل الاستعداد للنوم.

بينما تكتب اتبع هذه الإرشادات:

  1. امنح الحدث عنواناً عريضاً. مثلاً “تلقّيت أخيراً ثناءً على شيء عملت عليه بجد”.
  2. في الشرح اكتب تماماً ما حدث بكلّ التفاصيل ما أمكن، اذكر مثلاً أي كنت تقف أو تجلس، ماذا فعلت أو قلت، وماذا فعل وقال الآخرون.
  3. اذكر كيف جعلك هذا الحدث تشعر في ذلك الوقت وكيف جعلك تشعر لاحقاً (ولا تنس “الآن”، كما تتذكرها).
  4. اشرح لنفسك ما تعتقده سبباً لهذا الحدث… لماذا حدث؟
  5. اكتب كما تحبّ وترتاح، لا تهتمّ إلى القواعد والإملاء لو أحببت. أنت تكتب لنفسك لا للآخرين. واستفض بالتفاصيل كما تحب.
  6. إذا وجدت نفسك تركّز على المشاعل السيّئة السلبية، حاول أن تعيد تركيز ذهنك على الأحداث الجيّدة والمشاعر الجيّدة الإيجابية التي تأتي معها. قد يكون هذا مجهداً أحياناً لكنّه يسهل مع الممارسة وسيصنع فروقاً حقيقية في كيفية تكوين أحاسيسك.

المصدر

شارك برأيك