الأشخاص السامّون يسمّمون حياتنا

منشورة كما هي على مدوّنة ليس اختياراً

لهذا نسمّيهم بالأشخاص المسمومين.

الشخص السام هو شخص يقنعك بأنّه بحاجة لوجودك في حياته كي تعينه وتدعمه نفسياً، بينما يكون في الواقع هو من يستمتع بالضغط عليك نفسياً وإشعارك بالضعف والمعاناة، كي يتغذّى على ضعفك ويمنح نفسه الشعور بالتفوّق والقوّة مقابل ضعفك. إذ يُسقط عليك كلّ المشاعر السلبيّة في داخله ثمّ يلومك عليها، دافعاً إيّاك للدفاع عن نفسك.

الأشخاص السامّون سامّون لأنّ الارتباط بهم يحبطك باستمرار، يجعلك نافراً من كلّ شيء، بل وحتّى تكره نفسك، يعرّفنك بمصطلحاتهم فقط. هم سامّون لأنّهم يسمّمون حياتك. قد يؤذي الأشخاص السامّون الأشخاص الذين يحتاجون إلى التعافي؛ ولكن هذا احتمال غالب، إذ هو كيفيّتهم في اصطياد فرائسهم؛ عن طريق إقناع الفريسة بأنّهم هم من يحتاج إلى التعافي والمساعدة، وليس أنت، وبالتالي يجب عليك البقاء والمساعدة أو الشفاء.

مثلاً، استطعت المضيّ في عطلات الشتاء دون مشاكل، نوعاً ما. التقيت مع تلك الأم أو الأب أو العمّة أو العم أو الأخ أو الأخت السامّة. كيف تشعر بعدها؟ غالباً، ستكون إجابتك هي أحد هذه الأربعة:

  1. أشعر وكأنّني قبضتهم؛ قضمت مع كلّ منهم وما أطعموني.
  2. أشعر بمرارة الخيانة، أنّني استُخففت واستُغلت.
  3. أشعر بالضياع. أنا محطّم… من جديد.
  4. وضعت بعض الحدود اللائقة وأشعر أنّهم ما استطاعوا هزيمتي هذه المرّة.

من الواضح أنّ الإجابة الأكثر صحّيّة لجميع الأطراف هي رقم 4. ولكن غالباً ما يتعين علينا المرور عبر الأرقام 1 و 2 و 3 مرات عديدة قبل أن نتمكن من الوصول إلى الرقم 4. تجاربنا مع محاولاتنا لردّ هجماتهم، من الخيانة والاستخفاف والإساءة، ومشاعر الضياع أو الانهيار، كلّها تهدف إلى أن تقودنا حتماً إلى المكان الذي يمكننا البدء فيه ببناء حدود صحّية ولائقة.

إذاً، كيف نفعل ذلك؟ طيّب، أولاً علينا فهم أنّ تلك الحدود ليست جدراناً. غالباً ما نرفع أسواراً حيث نبتغي رسم حدود فقط. لكن، لا تسئ فهمي؛ أحياناً يكون الجدار مطلوباً وكافياً. الجدار هو صدّ دائم. بني ليبقى. بُني ليمنع الدخول. بُني ليصنع مسافة ما بين الأطراف. وأحياناً يكون صدّ دائم من هذا النوع مطلوباً لحماية أنفسنا من الأذى، حيثما كان الأذى عاطفيّاً وجسديّاً أو جنسيّاً. ببساطة علينا إزالة بعض الأشخاص من حياتنا. أنت أو أنت ومعالجك يمكن لكم الاختيار معاً فيمن هم هؤلاء الأشخاص السامّون.

لكن، في غير أوقات، لا نحتاج إلى الجدران والأسوار من حولنا، كلّ ما نحتاجه آنذاك هو سياج بسيط. سياج مع بوّابة وبوّاب؛ هو أنت. ذلك أنّ السياج يرسم خطوط السيادة. تقرّر حيث تتوقّف وحيث أبدأ. تقرّر أنّك قادر على الدخول حين أقول أنا أنّك قادر على الدخول. تقرّر أنّ هذا المظهر من سلوكك مقبول لكن ذلك المظهر غير مقبول. تقرّر إلى متى يمكنك البقاء. لذا، فإنّ أهمّ جانب لهذا النوع من الحدود هو تحديد خطوط السيادة. يجب أن أعرف تماماً أين أتوقّف وأين تبدأ؛ قبل أن أتمكّن من وضع حدود مناسبة. فكيف يمكنني معرفة ذلك؟

يجب أن أدرك نفسي؛ المعامِلات الداخلية لذهني وقلبي واختياراتي. هذا لا يعني أنّني أعرف نفسي بدقّة. لكن هذا يعني أنّني أعرف الفرق بين ما هي آرائي وما هي آراؤك. ما هي مشاعري وما هي مشاعرك. ما هو خياري وما هو خيارك. ما هي أهمّيّة هذا عندما يتعلّق الأمر بالأشخاص السامّين؟ لأنّ الأشخاص السامّين سوف يستخدمون جهلك بهذه الأشياء للتلاعب بك وخداعك واستغلالك.

إذا كنت لا تعرف ما هي مشاعرك، فقد أتمكّن من خداعك للاعتقاد بأنّ مشاعري هي بالفعل مشاعرك. على سبيل المثال: تحاول دائماً جاهداً أن تكون لطيفاً وحنوناً مع الآخرين، لذلك لا تحبّ أن تغضب. ولذلك، فغالباً ما لا تنتبه لمشاعرك حين تكون غاضباً. وبالتالي، عندما أكون غاضباً، قد أتمكّن من الصراخ عليك لأتوقّف عن غضبي الشديد، ولأنّك تخشى أن تكون غاضباً، فقد تعتقد أنّك قلت أو فعلت شيئاً أظهر الغضب في اتجاهي. ستشعر بعد ذلك بالأسف الشديد لغضبك منّي وتقدّم اعتذار. ما حدث للتو في هذا التبادل هو سام. لماذا؟ لأنّني كنت قادراً على إعطائك المسؤولية عن مشاعري. جعلتك تعتقد أنّك كنت غاضباً، لأنّ ذلك كان أسهل من الاعتراف لنفسي أنّني غاضب منك. كما أنّه يسمح لي بالتلاعب بك، لأنّه بمجرد إقناعك بأنك مذنب بكونك غاضب، تصير طيّعاً أكثر.

من ناحية أخرى، إذا كنت تعرف نفسك جيّداً وبما يكفي لتعرف متى تكون غاضباً ومتى لا تكون، فلن تتحمّل المسؤولية عن مشاعري بهذه الطريقة. وكنت ستتمكّن من إعادة هذه المسؤولية إليّ مباشرة: “لا، أنا لست غاضباً، ولكن يبدو أنّك غاضب جدّاً، وإذا كنت تريد إخباري، فأنا على استعداد لسماع السبب بالتفصيل” أو “نعم، أنا غاضب وهذا هو السبب”. غالباً في هذه المرحلة، ينكر الشخص السام أيّ غضب ويصرّ على أنّك المشكلة هنا. في هذه المرحلة، قد يقول الشخص الذي يتمتّع بحدود صحّية شيئاً مثل “إذا كانت لديك النيّة للعمل على هذا الأمر، فأنا سعيد للعمل عليه معك، لكنّني لست على استعداد للبقاء في مجادلة كلّ غايتها هي لومي على مشاعرك”.

أكثر الأشياء سُميّة في الشخص السامّ هي عدم استعداده لتحمل المسؤوليّة عن أفعاله وأفكاره وعواطفه. ما يعنيه هذا بالعموم؛ هو أنّه سيُسقط أو يلوم الشخص الآخر على هذه الأشياء. لذلك، إذا كنّا سنقضي أي وقت على الإطلاق مع الأشخاص السامّين، يجب أن نتعرّف على أنفسنا، وأن نقرّر خطوطنا السيادية، ونعرف أين نضع الحدود. وإذا تهاونّا برسم حدود صحّية، فلربما نحتاج إلى الكثير من الجدران.

المصدر

شارك برأيك