هل أورشليم هي القدس؟

أورشليم هو نمط عراقي سومري في تسمية المدن بدأ مع تأسيس المدينة المقدّسة أور؛ آخر عواصم السومريّين الكبرى في العراق قبل الحكم الأموري (الآرامي)، ولا يشبه “أورشليم” أسلوب الكنعانيين في تسمية المدن، إذ أنّ منطق الكنعانيين في تسمية المدن لا يختلف عن منطق العرب، بسيط وعشوائي ودون نظام ثابت، وغالباً ما يكون مبنيّاً على شكل صفة ونسبة، تنتهي بياء النسبة أو باللاحقة ـيّن أو ـيّا.

أور (أُر) 𒋀𒀕 استُعملت في العراق القديم كبادئة لأسماء المدن العواصم. وتسبق عادة اسم المدينة أو القبيلة حاكمة المنطقة، كأسماء مدن:

  • أوروم (أُرُم) على تل العقير في العراق
  • أوروك (أُرأُك) الوركاء في العراق
  • أورفا (أُرفه) الرُها في تركيا
  • أوركيش (أُركِش) على تل موزان في سوريا

هذا النمط من تسمية المدن في العهد السومري يسبق نشوء الممالك الكنعانية على الساحل الشرقي للمتوسط بنحو ألف سنة، وكان انتهى مع تأسيس المملكة البابلية الأولى، وتوقّفت الدولة عن إضافة هذه الكلمة الملحقة إلى أسماء المدن الجديدة. بالتالي، من غير المنطق أن يقوم الكنعانيّون بتأسيس مدينة في فلسطين ومن ثمّ تسميتها باسم على النمط السومريّ، بعد أن انتهى نظام الحكم السومريّ بخمسة قرون.

أور (أُر) دخلت حياة الممالك السومرية بمعنى مدينة أو أرض بسبب اسم مدينة أور على تل المقير جنوب العراق، إذ كانت أوّل مدينة حملت هذا الاسم، وصعدت مرتبتها بين الناس حتّى صارت مدينة مقدّسة حملت مكانة تشبه مكانة بابل ومكّة في حياة شعوب غرب آسيا. اسمها الحقيقي بالسومرية هو أُرِم 𒋀𒀊𒆠 ولفظها أهلها كذلك “أُرِمْكِ” أو أوريمكي (صيغة صفة)1، وصارت في العهد الأگدي أُرُ 𒋀𒀕𒆠 دون لفظ ميم النسبة. ومعنى هذه التسمية في الأصل في السومرية والأگدية هو “القرقورة” أي الزلعومة، بسبب شكل مجرى نهار الفرات عند المدينة الذي يشبه الزلعوم. ومستمدّ من الكلمة السومرية-الأگدية أُرأُدُ التي تعني الحلق ومطلع القصبة الهوائية عند الحنجرة2. ثم صار يضاف إلى أسماء المدن بمعنى عاصمة كذا… أي أُر كذا… مثلاً أُرفه تعني المدينة الأور تبع قبيلة فه.

من جهة ثانية، يتواجد في الشرق الأوسط العديد من المدن والقرى التي حملت تسمية القدس، إذ أنّها صفة باللّغة العربية تعني المكان الأقدس… مثلاً حرم معبد داگون “زِوس” في دمشق كان يسمّى قُدُس، والمصلّى في داخله قُدْس الأقداس، ما جعل قرى الغوطة في فترة من التاريخ تطلق على مدينة دمشق اسم القدُس… كثيرة هي الأقداس في المدن العربيّة، وليست القدس وحدها بهذه الصفة. 

بكل حال، أنشأت مدينة القدس قبيلة وافدة من الجنوب اسمها يبوس 3 وهي من قبائل المورو أي الآراميين، وهي التي حضرت إلى جبل موريا وأسّست عليه أوّل مدينة على الجبل أطلقت عليها الناس يبوسُ (يَبُسُ)، وحركة الضمّة في نهاية الاسم كانت أداة النسبة في ذلك الوقت. ثمّ مع توسّع مملكة يبوس في المنطقة صار اسم المدينة ”سَليمُ“ ولفظها العرب القدماء بصيغتين سَليمُ و شَليمو 4. والتي تعني في اللّغة الأگدية “تحالف عن وئام”، ربّما لأنها صارت عاصمة لمنطقة واسعة كانت تتحارب فيما سبق.

يوم حضر الرومان إلى فلسطين كان اسم مدينة القدس آنذاك مُرَيَّا (موريا) وباللاتينية Moria، ثمّ في القرن الثاني منحها الإمبراطور هادريان Caesar Traianus Hadrianus تسمية عاصمة مستوطنة إيليّة COLONIA AELIA CAPITOLINA 5وتسمية إيليّة هنا منسوبة إلى اسم عشيرة الإمبراطور هادريان إيليا Aelia gens أحد أثرى عشائر مدينة روما وطوال 800 سنة. كانت من الثراء إلى درجة إصدارها عملة خاصة بها، وتتّخذ من الفَرَس رمزاً لها. ويعود نسب العشيرة إلى رجل اسمه Publius Aelius Paetus كان قد وصل إلى منصب قنصل في الجمهورية الرومانية سنة 337 ق.م. 6 . تسمية “إيليّة” هذه هي التي حوّرها العرب أهل فلسطين إلى “إِيْلْيَاء” 7. وذكرته المراجع العبرية الطبرية كذلك باسم “إيليّاه قَپّيطوليناه” אֵילִיָּה קַפִּיטוֹלִינָה تحوير عن الاسم اللاتيني. واستمرّت هذه النصوص العبرية حتّى إلى ما بعد القرن العاشر ولم تذكر المدينة باسم أورشليم مرّة. أمّا اسم “القدس” فقد استُعمل أوّل مرّة كاسم للمدينة خلال القرن التاسع 8. ما بين القرنين السابع والتاسع انتشرت في اللّغات الفارسية والتركية التسمية الأموية “بيت مُقدّس” التي تحوّرت في العهد العبّاسي إلى “بيت المقدِس”. كذلك منحها بعض كتّاب الأمويّين تسمية “البَلاط” بمعنى عرش الأمير، بسبب اتّخاذها عاصمة ثانية للدولة الأموية. وهذه التسميات جميعاً نجدها في “صحيح البخاري” وفي كتاب “الموطأ للإمام مالك”.

الآن، تسمية مدينة القدس أورشليم في التوراة قد لا يعني أنّ مدينة القدس قد استعملت هذا الاسم فعلاً تحت حكم أيّ من الإمبراطوريّات والممالك، إذ لا نقوش تحوي هذا الاسم في المدينة نفسها. إنّما قد تكون كلّ الحكاية أن كاتب التوراة يوم كان في العراق، استعمل النمط العراقي في تسمية البلاد، فقال أورشَليمو ويقصد أن يقول أرض شَليمو أو بلاد شَليمو. وهذا هو المنطق الوحيد الذي يقنعني باقتران أورشليم بالقدس في فلسطين.

المراجع

1 S. N. Kramer (1963). The Sumerians, Their History, Culture, and Character. University of Chicago Press, pages 28 and 298.

2 Akkadian Dictionary, Association Assyrophile de France.

3 Theophilus G., The Old Testament: In the Light of the Historical Records and Legends of Assyria and Babylonia (London: SPCK, 1908), p. 324. https://go.monis.net/6v1oiJ 

4 Akkadian Dictionary, Association Assyrophile de France.

5 Shlomit Weksler-Bdolah (December 16, 2019). Aelia Capitolina – Jerusalem in the Roman Period: In Light of Archaeological Research. BRILL. pp. 54–58. https://go.monis.net/GKys7O 

6 Aelia. (plébéienne) https://go.monis.net/0I07ZV 

7 Jacobson, David. “The Enigma of the Name Īliyā (= Aelia) for Jerusalem in Early Islam”. Revision 4. Retrieved December 23, 2020. https://go.monis.net/dlE3OB 

8 خالد الأويسي، من إيلياء إلى القدس، PDF (باللّغة التركية) https://go.monis.net/45K9iF 

نبذة عن المدوّن

مؤنس بخاري، مدوّن باحث، هوايتي علوم التاريخ والتنقيب في أصول الكلمات.

شارك برأيك