لغة, إتيمولوجي, تاريخ, خرائط

شجرة اللغات السامية اعتماداً على تصنيف اللغوي روبرت هيتزرون

هذه هنا هي شجرة اللّغات “الساميّة” اعتماداً على تصنيف اللّغوي روبرت هيتزرون. ما رأيك بها؟

شجرة اللغات السامية اعتماداً على تصنيف اللغوي روبرت هيتزرون
شجرة اللغات السامية اعتماداً على تصنيف اللغوي روبرت هيتزرون

لتنزيل نسخة PDF لجودة أعلى انقر هنا go.monis.net/Hetzron

أفرع اللّهجات العربيّة في شجرة اللّغات الساميّة
أفرع اللّهجات العربيّة في شجرة اللّغات الساميّة
أفرع لغات الجنوب العربي القديمة في شجرة اللّغات الساميّة
أفرع لغات الجنوب العربي القديمة في شجرة اللّغات الساميّة

روبرت هيتزرون Robert Hetzron هو لغويّ هنگاري المولد، من يهود المجر. وُلد في بوداپست سنة 1938 وتخصّص في اللّغتين العبريّة والعربيّة، ونزح سنة 1956 وتنقّل في العديد من الدول الأوروپيّة ليستقرّ سنة 1960 في كاليفورنيا من الولايات المتّحدة الأميركية فيختصّ في اللّغات الأفريآسيويّة. ثمّ سنة 1972 نشر أعماله التي تضمّنت تصنيف هيتزرون لشجرة اللّغات الأفريآسيويّة (الساميّة) هذه. ومذ نشر هيتزرون أعماله صارت معتمدة في أغلب الجامعات التي تدرس اللّغات السامية حول العالم، عدا بعض الجامعات العربيّة والجامعة العبرية في القدس، اللاتي يعتمدن تصنيفات فرنسية وألمانية مختلفة. وجدير بالذكر أنّ أستاذ اللّغات القديمة ورئيس جمعية الآثاريين العرب: بهجت قبيسي، يعتمد تصنيف هيتزرون.

ويرى الأستاذ قبيسى أن الغرب فتّت العرب وقسمهم لقوميات عن قصد لأنهم أرادوا تمزيقهم من هويتهم الواحدة التى ميزتهم خلال فترات طويلة من تاريخهم، ففي سوريا ظهرت العديد من المشاكل منها؛ مشكلة الأكراد، ومشكلة أهل معلولا، وكذلك السريان، وقد تناول القبيسى فى كتابه الأكراد والنبي. وأنصح بقراءة هذه المقابلة مع الأستاذ القبيسي.

كان هيتزرون إذا لم يجد مصطلحات معتمدة، يبتكر مصطلحات بناء على اسم الدولة التي اعتمدت اللغة في تاريخها. مثلاً البابلية الحديثة نسبة إلى الإمبراطورية البابلية الحديثة، والتي تختلف عن البابلية القديمة التي كانت مجرّد لهجة أگّديّة؛ أو ناتج عن اندماج الأگّدية بلسان المورو.

كذلك، رفض هيتزرون فرضية قِدم اللّغة العبريّة، وقال أنّها لهجات تطوّرت مع المجتمعات اليهوديّة وفقاً للغاتها المحلّية، أي أنّه ممّن قالوا أنّ قراءة التوراة تغيّرت إلى قراءات بناء على تبنّي مجتمعات مختلفة للديانة اليهوديّة… عموماً هذه فرضيّة تتوافق مع فرضيّة الشتات العبري. والعبرية المعاصرة التي تعتمدها كنس إسرائيل هي السفارديّة وليدة مدينة غرناطة، ورفضها كلّ اليهود الشرقيّين قبل تأسيس إسرائيل، ولم يفهمنها.

خارطة المواطِن الأصلية لكل من اللهجات العربية المعاصرة، اعتماداً على تصانيف اللغويين: روبرت هيتزرون 1990، أحمد الجلاد 2009، جانيت واتسون 2011
خارطة المواطِن الأصلية لكل من اللهجات العربية المعاصرة، اعتماداً على تصانيف اللغويين: روبرت هيتزرون 1990، أحمد الجلاد 2009، جانيت واتسون 2011

وليس لهيتزرون دور في ابتكار مصطلح لغات ساميّة، إنّما هو استعمل المصطلحات المعتمدة في الجامعات الأميركيّة التي درس ودرّس فيها. إنّما مبتكر تسمية لغات ساميّة هو الألماني لودڤيگ شلوتسير حوالي سنة 1770… نهاية القرن 18 لم يقدر لودڤيگ شلوتسير على تقبّل فكرة قِدم اللّغة العربيّة في عمق التاريخ، ولم يتقبّل أنّ لغات الحضارات القديمة في المشرق هي لهجات تنتمي جميعاً إلى النسخة الأحدث منها: اللّغة العربيّة. لذا، وأثناء دراسته لتاريخ الشعوب التي تتحدّث لغات على قرابة باللّغة العبريّة، وأمام عجزه عن إنكار أنّ جميع هذه اللّغات ما هي غير لهجات من لغة أمّ واحدة، اخترع اسماً جديداً لهذه اللّغة الأم، هو (شيميتيش) Semitisch نسبة إلى {شيم} سام بن نوح، فقط كي لا يسمّيها باللّغة العربيّة الأم، طالما أنّها بنت شبه الجزيرة العربية. 

ولودڤيگ شلوتسير August Ludwig von Schlözer هو مؤرّخ إنجيلي وپيداغوجي ألماني من أعضاء مجموعة مدرسة گوتّينگين Göttingen لدراسة التاريخ التي كانت تعمل ضمن أقسام جامعة گوتّينگين وسط ألمانيا المعاصرة في زاكسونيا. هذه المجموعة أدّت دوراً أساسياً في إنشاء قواعد الدراسات التاريخية في المنظور الأوروپي، ومسؤولة كذلك عن صياغة مجموعتين معياريّتين من المصطلحات في العنصرية “العلميّة”. الأولى هي مجموعة بلومينبَخ Blumenbach وماينيرز Meiners التي تصنّف الأعراق على أساس الألوان: قوقازي للعرق الأبيض، مونگولي للعرق الأصفر، مالاي للعرق البنّي، إثيوپي للعرق الأسود، وأميركي للعرق الأحمر… وعلى أساس هذه التصنيفات صيغت الكثير من الفرضيّات والقوانين العنصرية التي أدّت إلى التمييز بين الشعوب على أساس لون البَشَرَة. والثانية هي مجموعة مصطلحات ثلّة گاتّيرير Gatterer وشلوتسير Schlözer وآيكهورن Eichhorn وهي المجموعة التي تسمّى اليوم بالمصطلحات المقدّسة، أو مصطلحات الأعراق في الكتاب المقدّس. وهي: سامي، حامي، ويافثي. وأثبت العلم اليوم أنّها جميعاً خرافة ولا يمكن تصنيف الأعراق بناء عليها. سيّما مع سقوطها أمام علم الجينات.

هل تتّفق مع هيتزرون وترى أن تصنيفه صائب على مسار التاريخ؟ أم هل يلزمه تعديل وتصويب؟

6 رأي حول “شجرة اللغات السامية اعتماداً على تصنيف اللغوي روبرت هيتزرون”

  1. الباحث الحر وبحيادية مطلقة أنت…. بورك جهدك العظيم….
    الحياد في البحث ليس من شأن أحد.. إنما من شأن الحقيقة وحدها….
    وانت باحث حقيقي ومفكر وناقد منطقي…..
    كم اتمنى من حضرتك لو اسعفك الوقت أن تقدم دراسات نقدية لبعض المفكرين والمستشرقين والمؤرخين…..
    بماذا توافقهم وبماذا تخالفهم ولماذا….
    وان يتم نشر دراساتك النقدية على يوتيوب لضمان وصولها وانتشارها…..

    كل الاحترام لشخصك النبيل….

    إعجاب

    1. اهتمامك يسعدني ويشرّفني منال، الصوت الحر مطلق العذوبة. كرّمتني…
      أعدك بالسعي لتلبية اقتراحاتك وتحقيق أمانيك الجميلة… شكراً جزيلاً لاهتمامك.

      إعجاب

  2. أستاذي العزيز قرأت في أحد المراجع أن السومريون لم يخترعوا هذه الكتابة أو الأصوات وأنها كانت لأقوام قبلهم سكنت منطقة ما بين النهرين و هناك نقطة أخرى وهي أنه كيف تُدمج لغتين لقومين مختلفين في كتابة واحدة وهي المسمارية !!!
    ما هو صحة الكلام أعلاه ؟

    إعجاب

    1. شكراً لتعليقك أخ أحمد وأعتذر عن التأخر بالرد، إذ كان تعليقك مخفيّاً بسبب عطل تقني.
      لا أعرف ما هي الكتابة التي تقصدها في سؤالك، فتدوينتي هي عن اللغات المصنّفة تحت اسم السامية، وليس في محتواها إشارة إلى نظام كتابة.
      السومريّون القدامى استعملوا نظام الكتابة المسماري، ولو سبقهم أحد لاختراع الكتابة المسمارية لبقيت من كتاباته آثار بيننا. وهذا غير موجود. أقدم الآثار المسمارية عمرها حوالي 5000 سنة. أمّا بخصوص سؤالك الثاني فلا تسعني إجابته بغير سؤال، ماذا يمنع أن تستعمل لغتين وثلاث وأربع وعشر نظام الكتابة ذاته؟ ما هي العوائق؟

      إعجاب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s