مجتمع, تاريخ

خيول العرب

أشهر أنواع خيول العرب القديمة جمالاً تسمّى كحيلة العجوز، وفي اسمها أسطورة جميلة، أستحضرها من كتاب أوصاف الخيل العربية الأصلية، لمؤلّفه الحكم الدولي أمير بشير مارديني، سوريا 2008. وكذلك من كتاب تاريخ الخيول العربية، لعبد الله بن حمزه. شرح أحمد بن عبد الله بن حمزة، اليمن 1979.

في الأسطورة أنّ سلالة كحيلة العجوز عراقية فراتية الأصل وهي فرع عن سلالة الكحيلة العربية القديمة، ويقال أنّ رجلاً من أهل الفرات من أصحاب الكحيلات، ركب فرسه وسافر بها على مجرى الفرات وهي حامل في شهرها الأخير، فوضعت مهرة. ما اضطرّه للنزول في ضيافة قبيلة بدوية. 

وهو في منازل القبيلة المُضيفة جاء عليها غزو، وأحبّ الرجل المشاركة في القتال والدفاع عن من استضافه وأكرمه، لكنّ المهرة حديثة الولادة تبعت أمّها ولحقت بها بين السيوف فخاف الرجل عليها، وابتعد عن ساحة الوغى، وترجّل عن فرسه معجب بطاقة المهرة التي استطاعت اللّحاق بأمّها وهي بنت أيّام. مع ذلك لاحظ أنّ الجري والسعي عطب أحد قوائمها فهوت طريحة قبل أن يصل إليها.

عالجها وأمل أن تشفى في مكانها، ثمّ عجز عن أن يحملها إلى منازل القبيلة فقرّر قتلها لإراحتها من الألم. لكنّ عجوزاً من ذات القبيلة أتته وطلبت المهرة علّها تستطيع إنقاذ حياتها وتربيتها، فتركها لها وهو يائس من شفائها ورحل عائداً إلى قريته. العجوز اعتنت بالمهرة في مكانها وسقتها من حليب النوق فشفيت ونمت وترعرعت وصارت ذائعة الشهرة بجمالها، وتنافس العرب في تنسيبها، ومذّاك سمّاها الناس الفرس كحيلة العجوز، نسبة إلى المرأة التي أنقذتها وربّتها وأنشأتها.

عن كحيلة العجوز الجميلة هذه خرجت عشرات السلالات، تماماً كما خرج عن أمّها الكحيلة. لكن يبق لسلالتها الأصلية طلب خاصّ وغرام. لقدرتها على الفوز في سباقات جمال الخيول وتقييمها. 

وينسب العرب أصناف الخيل العربية جميعاً إلى خمس أولى، هي الصقلاوي، وأم عرقوب، والشويمة أو الشويمات، والكحيلة أو الكحيلان، والعبيّة أو العبيّان. وحكايتها تداولها العرب لقرون كثيرة في أسطورة مرجعها الأوّل هو كتاب عراقي اسمه أنساب الخيل فى الجاهلية والإسلام وأخبارها، مؤلّفه في القرن الثامن هو الرجل الكوفي الموسوعي هشام بن محمد بن السائب بن عبد الحارث الكلبي. وفي كتابه أعاد ابن الكلبي الخيول العربية جميعاً إلى خمس أصول رئيسة تفرّعت عنها بعض الأنساب الفروع.

فقد روى أنّه حين انهار سد مأرب فرّت الخيول العربية ولحقت بوحوش القفر، ثم ظهرت منها خمس خيول في منطقة نجد، فخرج خمس رجال في طلبها. فشاهدوها ترد على عين ماء، فعمدوا إلى خشبة فأقمنها بإزاء العين لمنع الخيل عنها. فلمّا أتت لتشرب رأت الخشبة فنفرت، ولكن العطش أشتدّ بها فاقتحمت الخشبة وشربت. وفي اليوم التالي جاؤوا بخشبة ثانية ووضعنها إلى جوار الأولى. وما زالوا يقيمون الخشبة بجانب أختها حتى جعلوا منها حلقة تحيط بالعين، تاركين فيها مدخلاً لتدخل الخيول الخمسة منها. ولما جاءت الخيول ودخلت الحلقة سدّوا المدخل وتركوها حبيسة، ثم ما زالوا يؤنسنانها ويطعمنها حتى أنست بهم، فأسرجنها وركبنها وتوجّهوا نحو ديارهم.

وفي الطريق نفذ زادهم وجاعوا، فاتّفقوا على ذبح إحداها على أن يجعلوا لصاحبها حظّاً في ثمن الأربعة الأخرى، ثم رأوا أن يتسابقوا فيذبحوا المتأخّرة في السباق. فتسابقوا، فلمّا همّوا بذبح الأخيرة، أبى صاحبها إلّا إذا أعادوا السباق، فأعدنه فتأخّرت فرس أخرى، فأعدنه مرّة أخرى فتأخّرت فرس أخرى وهكذا كانت تتأخّر فرس كلّما أعادوا السباق غير الفرس التي تكون قد تأخّرت في سباق سابق. وظلّوا على هذه الحال حتى ظهر لهم سرب من الغزلان، فطاردوه وظفروا به، فأغناهم عن ذبح أفراسهم واحتفظوا بها جميعاً.

وسمّوا أحد هذه الأحصنة الخمس الصقلاوي لصقالة شعرهه، وقيل إن سبب تسميتهه يعود إلى أنّه ضرب برجله تحيّة، والصقل هو الضرب.

وسمّوا الأخرى أم عرقوب لالتواء في عرقوبها.

وسمّوا الثالثة الشويمة أو الشويمات لشامات فيها.

وسمّوا الرابعة الكحيلة أو الكحيلان للكحل في عينيها.

وسمّوا الخامسة العبيّة أو العبيان، والاسم مشتقّ من “العباءة”. وقيل إنّ سبب التسمية يعود إلى أنّ الرجال الخمس الذين مرّ ذكرهم، عندما تسابقوا لذبح الفرس المتأخّرة، وقعت عباءة فارسها، وكانت تشول (ترفع) بذيلها، فعلقت به العباءة وظلت عالقة الى نهاية السباق.

بكلّ حال، تبق الأسطورة أسطورة، حكاية لا دليل على وقوعها، لكنّها في ذات الوقت حكايات جميلة يقصّها علينا التاريخ من غابر ماضي العرب، تصلح لأن يخرج عنها أجمل الأفلام السينمائية والروايات. ولا أجمل من الرومانسية العربية.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s