مجتمع, حياة, شخصيات عامّة

في نعمة الصداقة

قبل نهاية هذا العام بيوم، أحبّ أن أحدّثك في أجمل ما خبرته في العام 2021. فيم اكتشفته وأنا في الثالثة بعد الأربعين، وكنت ظننت سالفاً من عمري أنّني عرفته، وما عرفت.

أتصدّق أنّني ما عرفت الصداقة الحقيقيّة إلّا في سنتي هذه؟ قد تستغرب، لكنّها حقيقة، وهاني أعترف بملء كلماتي أنّني ما عرفت حقيقة الصداقة الصدوقة من قبل. نكهتها جميلة جدّاً، ومذاقها رائع، وتجربة أتمنّاها لكلّ إنسان على هذا الكوكب، ولربّما نقول قريباً كذلك على كلّ الكواكب.

ما أخطأت العرب يوم قالت في اسم هذه العلاقة صداقة، وكم كان بليغاً من سمّاه بالصَّدِيقُ.

صديق، فعيل من فعل الصِّدْق، فهو يلازم الصدق، هو فعيل باستمرار. لا يصدقك القول مرّة أو مرّتين، إنّما هو دائم الصدق، لا يخدعك ولا يكذب عليك مرّة. يقول إسماعيل الجوهريّ في كتابه تَاجُ اَلْلُغَةِ وَصِحَاحُ اَلْعَرَبِيَّةِ أنّ الصداقة هي المُخَالَةُ، وأنّ الصَّدِيقُ هو خلّ دائم الصِّدق، خليل عدمت منه الكذب. لذا أرى الصديق حقيقيّ في كلّ مرّة، ليس له أوجه ولا ألوان، هو وجهه الواحد الحقيقي دون مواربة. هو خلّ لا يخشاك.

في لسان العرب يقول ابن منظور: فلان صُدَيِّقِي أَي أَخَصُّ أَصْدِقائي… أعلم أنّ لفظها قد يبدو صعباً بمقاييس ألسن اليوم، لكنّها نغمة عذبة: صُدَيِّقِي. تقابل ما يُشاع اليوم بين الناس بصفة best friend. صُدَيِّقِي وصُدَيِّقِتي على وزن أُخيّي وأُخيّتي، أقرب الأقربين إلى قلبي؛ فلا أخصّ من الواحد منهم قبله صديق. مع ذلك، فإنّ المعنى الحقيقي لصفة صُدَيِّقِي يتجاوز ما تقصده صفة best friend الإنگليزية بكثير. فالصّديق بالعربيّة هو في الواقع الـbest friend أمّا friend لوحدها فلها صفة غيرها بالعربيّة هي الرفيق.

الصداقة هي ما جمع مثلاً جلال الدين الرومي بشمس الدين التبريزي من حبّ ومودّة ما عرفت افتراقاً بغير الموت. ولطالما قرأت حكاية هذين الاثنين بلغات مختلفة وما فهمت حقّاً ما ميّز العلاقة بينهما حتّى اتّسمت بكلّ هذه الشهرة، فوصلت إلينا بعد ثمان قرون من رحيل الصديقين. لزمتني أربع عقود لأفهم معنى هذه الصداقة.

جلال الدين الرومي عربيّ من بني بكر، من بكريّي بَلَخ في أفغانستان، اسمه مُحَمَّد بَهَاءٌ الدِّين البَلَخي الْبَكْرِيّ. ونال لقب الرومي مواطنة، لأنّه اشتغل رئيساً لجامعة قونية الملكيّة ومدرّساً فيها، وكانت قونية آنذاك عاصمة لدولة تركيّة اسمها سلطنة الروم الإسلاميّة. أمّا شمس الدين التبريزي فهو بدويّ فارسيّ صوفيّ باختياره. وُلد لأسرة ميسورة في مدينة تبريز ثمّ في عمر العاشرة اختار ترك البيت والتحوّل إلى التجوال من مدينة إلى أخرى، يطلب العلم في بعضها ويطلب الرزق على الطريق ليعتاش ويتابع المسير. عاش متشرّداً؛ في مصطلحات اليوم، لكنّها ما امتهن التسوّل.

سنة 1244 كان عمر شمس الدين 59 سنة حين وصل قونية واجتمع بابن الرومي وهو على باب 38 سنة. لكنّ ما لم يتوقّعه أيّ من الاثنين هو أن تلتئم ما بينهما صداقة دبّت وقعها على حياة الاثنين وفيها. وفينا؛ في حياتنا جميعاً. إذ أنتجت في ذروتها كتاب قواعد العشق الأربعون الشهير، أحد أعلى الكتب مبيعاً اليوم في الولايات المتحدة الأميركية مثلاً. طريق ميلاد هذا الكتاب حوّلت جلال الدين الرومي من مدرّس ورجل دين عادي إلى شاعر صوفيّ ملتزم، وداعية للحبّ، صار بعد وفاته من أهمّ رموز الصوفيّة في الشرق الأوسط والعالم كلّه. وأنتجت آثاره ميلاد الطريقة المولويّة في قونية.

هذه صداقة التقت واجتمعت فيها الأواصر كاندماج نووي، انبلج ضياءه، لم يزل يؤثّر فينا بتراثه حتّى اليوم، بعد مضيّ ثمان قرون على تمام الاندماج. ويقال أنّ ميلاد رقصات المولوية أتى حين وصل الرومي خبر اغتيال صديقه التبريزي، فخرج هائماً يبكي ويُنشد القصيد وينادي الله ويدور حول نفسه، حتّى يخرّ من التعب. ثمّ يقوم فيكرّر ويدور حول نفسه إلى أن يسقط وهكذا. حركات يكرّرها فتيان المولويّة اليوم ولم ينقض الحزن بعد وما انتهى رثاء الرومي ولا عزاء التبريزي بعد.

ما حدث هذه السنة وما فهمته ما كان كلام المعاجم ذاك. فتلك صفات أعرفها مذ قرأت المعجم أوّل مرّة. والصّحاح رفيقي وحبيبي مذ تعلّمت القراءة أوّل العمر. فنعم الصّديق هو الصّادق فعيل الصّدق. لكن ما فهمته هذه السنة هو أنّ الصّديق من تقدر على أن تكون في حضرته أنت نفسك، حقيقيّ دون مواربة ولا ستر ولا غطاء. دون أقنعة. الشخص الذي لا تخش منه لا حكماً ولا ظنّاً، ثمّ يقبلك على حقيقتك الصريحة؛ بأحسنك وبعيوبك. فلا تضطّر أن تغيّر في نفسك لأجل حضوره شيء.

الصديق هو من يشاركك وتر أنفاسك، ثمّ يقول لك ما العيب في نفسك وهو لم يزل يحبّك، ثمّ يعرف تماماً أوجاعك فيدلّك عليها، ويداويها. ثمّ يغفر خطاياك ويستوعب ذلّاتك ويبتلعها ويعفو عنك. ثمّ لا يتخلّ عنك. وهذه الأخيرة هي مربط الوتر، هي الشريان الأبهر في علاقة الصّداقة. الصديق لا ييأس عن التمسّك بك، فهو رأى بعينه ما قد لا تؤمن به أنت. رأى أفضل ما فيك، فاقتبسه وأدار انعكاسه عليك. حتّى صرت بفضله أفضل ما أنت. وصار هو بك أفضل ما هو.

الصديق من لا تخش في وجهه قول كلمة، فكلّ كلامك مباح. هو يضمّك في إنصاته قبل أن تمسّك عينيه، وهو يريد لذاتك الخير أميناً طالما استأمنك على ذاته… يقول شاعر فارسيّ مغمور اسمه أصلان أراش: “أعرف أنّ عليك أن تَمضي في دربك الخاص، لكن خذ محبّتي لتكون الضياء مرشداً لخطواتك. أينما تذهب، محبّتي معك.” الصديق هو من يرشدك بنور الحبّ. وهذا ما أتمنّاه لك في نهاية هذا العام 2021، أن تعيش مستظلّاً قيظ الدنيا بنور الحبّ، ضياء محبّة الصّديق الصّدوق الوفي.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s