حياة

اصنع أخطاءك، طوال العام التالي وإلى الأبد

“أتمنّى بقدوم هذا العام أن تصنع أخطاءً، لأنّك إن كنت تصنع أخطاءً، إذاً فأنت تصنع جديداً، تجرّب جديداً، تتعلّم، تعيش، تدفع بنفسك، تغيّر نفسك، تغيّر عالمك.

بذلك أنت تفعل ما لم تفعله من قبل، الأهمّ من ذلك أنّك “تفعل شيءً”.

بناءً على ذلك، هذا ما أتمنّاه لك وللجميع، ما أتمنّاه لنفسي. اصنع أخطاءً جديدة، اصنع المجد، اصنع أخطاءً بديعة ومذهلة.

اصنع أخطاءً لم يصنعها أحد قبلك. لا تجمد، لا تتوقف، لا يقلقك أنّها لن تكون كما يجب، أو أنها ليست كاملة مثالية، أيّاً كانت فنّاً أو حبّاً أو عملاً أو عائلة أو حياة.

أيّاً كان ما أنت خائف من فعله، افعله. اصنع أخطاءك، طوال العام التالي وإلى الأبد.”

هذه تدوينة قصيرة كتبتها سنة 2013 ثمّ أرسلتها في معايدة لأصدقائي في ختام تلك السنة. ومع كلّ التغيّرات التي طرأت على حياتي مذّاك وحتّى اليوم، لكنّ محتواها لم يزل في قلبي هو نفسه. دعوة مفتوحة لارتكاب أخطاء جديدة. ما يدعوني لإعادة نشرها اليوم مع بداية هذه السنة 2022 التي لم نزل نجهل ما سيأتي علينا في أيّامها.

وكنت قد استعرت تلك الكلمات من الكاتب الإنگليزي نِيل گىمان Neil Gaiman، وكرّرتها على نفسي مراراً خلال الأشهر الأولى بُعيد وصولي إلى برلين، إذ كنت قرأتها بينما كنت في طائرة. اعتبرتُ مذ ذاك الوقت أنّني أرتكب خطأً، وشددت على يقيني أنّ هذا الخطأ أيّاً يكن فلا يجب أن تحيد عزيمتي عن اعتباره شيئاً جديداً. تجربة فُرضت عليّ ولا بدّ من الخوض في طميها.

لا أُنكر أنّ التجربة إلى اللّحظة قاسية، بل وربّما قد مررتُ – بينما تعبرني – على أشدّ المنحدرات قسوةً، جلمدة جليدِ هوّةٍ أنحدر فيها دون عمَدٍ ولا سندْ، فذهلتُ عمّا اعتزمت ارتكابه من أخطاء لفترة.

صادف أن يتبع وصولي إلى برلين بعدّة أشهر عيد ميلادي في شباط فبراير، وصادف أن تصلني من أصدقائي هدايا عيد ميلادي جميعاً دفاتر جديدة، حاضرة للكتابة. لم يسبق أن حدثت هذه المصادفة في أيّ عام مضى من حياتي، لم يسبق أن أُهديتُ دفتراً فيما مضى من حياتي، لذا فهمتُ حينها أنّ كلّ ما حولي وكلّ من حولي يقول لي “هي بداية جديد” فاصنع أخطاءك، طوال العام التالي وإلى الأبد.

واليوم وقد بدأنا الغامض 2022، وخضنا فيما مضى مرض الوباء، وتهديدات وهزّات على كلّ المستويات الشخصية والمهنيّة، وتغييرات جذريّة طالت حيواتنا جميعاً في كلّ أرجاء هذا الكوكب. أقول لك ولنفسي من جديد؛ اصنع أخطاءك، طوال العام التالي وإلى الأبد.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s