لغة, حياة

في الحبّ العربيّ!

كثيراً ما نتبادل في أحاديثنا باللّغات المختلفة كلمات الحبّ. في العربيّة؛ الحبّ كلمة أساسيّة وثابتة في الكثير من الحوارات. فالرأي مبنيّ على حبّ الشيء أو عدم محبّته… أحببت الطعام وما أحببته، أحببت رأيك وما أحببته. وقد أحبّ الرأي لمحبّتي لصاحبه بغضّ النّظر عن فحوى الرأي نفسه… نحن منقادون بالحبّ، لغة وفكراً، شئنا أم أبينا. كلّ أفكارنا وآراءنا مسبوكة في قالب من الحبّ، أو خارج القالب تماماً في اللا-حبّ. وإذا أحببنا بعضنا قبلنا بوجودنا معاً في أيّ وقت، وإذا ما أحببنا بعضنا صار الحوار مستحيلاً بلا سبب، إلا إذا اعتبرنا اللا-حبّ سبب.

في اللّغة العربيّة لا يعارض الكره الحبّ، فعاطفة الكره صنف هي الأخرى من الحبّ. أمّا نقيض الحبّ فهو اللا-حبّ، وهذا اللا-حبّ هو اللا مبالاة، عدم الاكتراث. عدم وجود مشاعر على الإطلاق.

كلمة حُبّ تتفرّد بها العربيّة بشكلها عن كلّ لغات العالم. إذ تبدأ بصوت يخرج مع النفس من الحلق لا على اللّسان، وفي صوتها تشعر الحضن والحنان والإحاطة. حُبّ في الواقع هي صيغة جمع مفردها حِبّ، بكسرة تحت الحاء. والحِبّ في المعاجم هو المُحِبّ؛ اسم فاعل والصفة منها المحبوب؛ المفعول به أو لأجله، وهي كذلك من معاني الحِبّ. والحِبّ كذلك البزور البرّيّة، أي التوابل العشبيّة والبقل الذي يُستعمل في الطبخ لتنكيه الطعام وتعطيره… ولا أجد المعنى غريباً عن معنى الحِبّ في حياة الناس إذ يعطّر حياة المُحِبّ والمحبوب على السواء، ويضفي عليها نكهة وقيمة… ذات المعنى الجميل سمعته من أهل الزيتون في إدلب السورية، إذ يقولون أنّ الشجرة التي ما هزّها هوى تستأهل القطع والكبّ.

نحن ننجز أعمالنا عن حبّ، تماماً كما أنجز أبحاثي ودراساتي لأنّي أحبّ الموضوع وأحبّ البحث فيه، والخروج بتفاصيله، كما أحبّ تقديمه للناس بكلّ حبّ. ولو غاب هذا الحبّ غاب عملي وانعدم وجوده.

آراءنا العربية في الحبّ مبنية في الواقع على صخرتين؛ الأولى هندستها الفلسفة الإغريقية من جبلة الأديان الهلينيّة بفلسفات العراق ودلتا النيل. والثانية تراكمٌ من الأعراف الإسلامية والمسيحيّة السريانيّة التي تراكمت على الصخرة الأولى، فأطلقت بعض معانيها وحجبت الأخرى… وقسّمت الفلسفة الهلينيّة الحبّ ستّ مراحل، أو ستّ أصناف. لكن، وطالما يمكن لهذه الأصناف الامتزاج صعوداً أو هبوطاً في أدوارها أعتقد أنّها تستحقّ تسمية مراحل، وأوّلها:

الأوّل هو أگاپي ἀγάπη وهو الحبّ الصدقة، الحب الخيريّ الذي لا يتوقّع مانحه مقابلاً.

الثاني هو إيرو ἔρως وهو الحبّ بشغف الرغبة والغرام. وصار هذا الحبّ في المسيحيّة هو الحبّ الحميم، وكذلك حميميّة الحبّ.

الثالث هو فيليَه φιλία وهو الحبّ الأخويّ، فهو الحنان بين أصدقاء. ويمكننا أن نعتبر حبّ الذات كذلك واحد من أشكال فيليَه (فليّه).

الرابع هو ستورگي στοργή وهو الحبّ الوجداني، حبّ التابع، فهو ما يقدّمه الأبوين لأبنائهم… وفهو كذلك حبّ المشاهير، كمحبّتنا لفريق كرة قدم مثلاً، أو لنجم مشهور. علاقة عطاء عمياء من طرف واحد.

الخامس هو فيلَوتيه φιλαυτία وهو حبّ الذات المشابه للفيليَه، لكنّ الفيلَوتيه يقود أحياناً إلى تعظيم الذات. وقد قسّمت الفلسفة الإغريقية حبّ الفيلَوتيه إلى طبيعتين خيّرة وضارّة. فالخيّرة هي التعاطف مع الذات، أمّا الضارّة فهي الهوس بالذات.

السادس هو زينيّه ξενία وهو في مفهومنا العربي الجود والكرم. حبّ العطاء. ومنها جاءت عبارة العرب ”العادات الزينِه“ أي عادات الضيافة وإيواء عابر السبيل وتقديم الحماية والمأوى وغيرها من التكرّمات.

وهنا أنتهز الفرصة للحديث كذلك في الحبّ البخاري، مستغلّاً منمنمة من منمنمات الحبّ البخاريّة. إحدى منمنمات المعلّم البخاري دَڤران تاشِڤ Davron Toshev، هو فنّان أوزبكي من مدينة بخارى، معلّم منمنمات بخارية تتلمذ على يد المعلّم محمود مُذهِّب لإحياء فنون منمنمات القرون الوسطى البخارية، على خطى معلّم الرياضيّات ومبدع المنمنمات كمال الدين بِهزاد الذي عاش ما بين سنوات 1450-1535.

إحدى منمنمات المعلّم البخاري دَڤران تاشِڤ
إحدى منمنمات المعلّم البخاري دَڤران تاشِڤ

غالباً ما تجسّد المنمنمات البخاريّة قصص الحبّ وقصائدها الشعريّة. والإطار عنصر أساسيّ في منمنمات بخارى، فهو المشهد. هو تحديد بداية ونهاية الحكاية، وتمكين حفنة الكلمات التي يريد الراسم أن تصل إليك، بلا زيادة أو نقصان. إذ أنّ الفوضى على عداوة مع أفكار البخاريّ، ولا تليق بها. الإطار في منمنمات بخارى هو أداة إشارة.

بقيت عناصر الحبّ الرومانسية وألوانها في منمنمات البخارية هي ذاتها طوال ثلاث آلاف سنة على الأقل، وراثة عن الفلسفة السومريّة والمنمنمات البابليّة. ودائماً ما نعثر على زهرة الرمّان في المنمنمة، سواء بثمارها أو زهورها، أو حتّى في نقش على ثوب الحبيبة. زهرة الرمّان وحبّات الرمّان هي تغزّل الحبيب بالحبيبة، وقلب الحبيبة رمّانة صدرها تمنحها للحبيب، فلا ينبض لها قلب إلا في قلب قلبه.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s