أوكرانيا, تاريخ

أوكرانيا والدعوة إلى المواطنة الأوروپية

الراية الأوكرانيّة

راية أوكرانيا
راية أوكرانيا

باختصار، حكاية راية أوكرانيا

الراية في الأصل مقلوبة، الأصفر فوق ويرمز إلى قباب الكنائس الذهبية والأزرق تحت ويرمز إلى نهر الدنيپر، ثمّ جاءت ثورة الربيع الأوروپي (ربيع الأمم) سنة 1848 حين قلب الأوكرانيون رايتهم ليصبح الأصفر رمزاً للأراضي الدنيا (السهول) والأزرق رمز للأراضي العليا (الجبال). وألغى الشعب ارتباط الدولة بالكنيسة وبالهوية القومية (العنصرية)، ثمّ اعتمدته الدولة علماً رسمياً للجمهورية سنة 1918 قبل الاجتياح الروسي السوڤييتي الذي أزال الهوية الوطنية وفرض الهيمنة الروسية الشيوعية حتى الاستقلال سنة 1991، الذي أتاح استعادة الراية الوطنية.

منذ 2016 وأنا عضو في مؤتمر NECE الأوروپي، وهو عبارة عن منصّة تهدف إلى تشبيك مؤسّسات ومنظّمات تعليم المواطنة الأوروپية. والمنصّة مبادرة أوروپية للتربية على آداب المواطنة، تنظّمها الوكالة الاتحادية الألمانيّة للتربية المدنية bpb بالتعاون مع شركاء أوروپيّين فاعلين في مجال التعليم ومع مجلس NECE الاستشاري. كانت مشاركتي الأولى في مؤتمر كرواتيا حيث اجتمعنا في زغرب بشكل لطيف، مكّنني من التعرّف على عدد كبير من نشطاء المواطنة والحراك المدني في مختلف الدول الأوروپيّة آنذاك. وممّن تعرّفت بهم نشطاء لامعون من أوكرانيا.

أغلب نشطاء المواطنة الأوكرانيّين آنذاك كانوا من معلّمي المدارس، ممّن ينشطون في أوساط غيرهم من المعلّمين داعين إلى ما صار يُعرف لاحقاً بالدعوة إلى المواطنة الأوروپيّة الموحّدة. وهي دعوة جميلة تنادي بإلغاء تفرّقات المواطنات المحلّيّة والتحوّل بالهوية إلى المواطنة الأوروپيّة الواحدة. فيصبح كل مواطن من أي بلد أوروپي حاملاً لجواز سفر أوروپي، لا يميّز بين هوية دولة الولادة أو دولة الإقامة، أسوة بحال الاتحاد الأميركي أو الاتحاد الروسي أو الاتحاد المكسيكي… وغيره.

ناقش النشطاء الأوكرانيّين وبذكاء ضرورة تفعيل مشروع المواطنة الأوروپيّة الموحّدة، معتبرين أنّها الخطوة الأولى اتّجاه سلام شامل في المنطقة… كانوا يخافون روسيا آنذاك قبل خمس وستّ سنوات، كانوا يتوقّعون حدوث أحداث اليوم. ولطالما أخبرنني أنّنا نحن العرب تفوّقنا على الحالة الأوروپيّة باتّحاد اللّغة وتوفير لهجة تواصل شاملة ما بين مواطني كلّ الدول العربية، وهي العربية الفصحى، ولا ينقصنا سوى فتح الحدود أسوة بالاتّحاد الأوروپّي لتشكيل واحدة من أكبر الكتل الاقتصادية في العالم… هم في أوكرانيا كانوا يعتبرون اللّغة الروسية بمنزلة لغة دوليّة تمكّنهم من التواصل مع عدد كبير من دول بقايا الاتّحاد السوڤييتي السابق، ولا يمانعون التحوّل إلى اللّغة الإنگليزية كلغة ثانية، وقد صارت أهمّ لغة دوليّة اليوم وخرجت تماماً من قيمتها المعنوية كلغة إنگلترا أو بريطانيا.

مطالب النشطاء الأوكرانيّين ارتكزت بشكل أساس وعلى الدوام على إلغاء المادّة C من تفاهم 1992 من معاهدة ماسترخت، حيث نصّ التفاهم على أنّ “مواطنة الاتّحاد الأوروپي قد تأسّست. كلّ شخص يحمل جنسيّة دولة عضو يجب أن يُعتبر مواطناً في الاتّحاد” ثمّ جاء التعديل C في مؤتمر أمستردام سنة 1997 الذي أضاف العبارة: “يجب أن تكون مواطنة الاتّحاد مكمّلة ولا تحلّ محلّ الجنسيّة الوطنيّة.”. وهذه الإضافة الأخيرة هي التي يريد دعاة المواطنة الأوروپية الموحّدة حذفها من تفاهم ماسترخت، ويريدون حتّى تحويلها إلى صيغة تنصّ على تمكين المواطن الأوروپي من اختيار جنسيّة الاتّحاد الأوروپّي كأحد خيارات المواطنة، التي لا تتعارض مع الجنسية الوطنيّة.

أعرف النشطاء الأوكرانيّين جيّداً، وأعرف أحلامهم وطموحاتهم، ولطالما جمعتنا الورشات والمنصّات، زرتهم في بلادهم وتعرّفت بآرائهم عن قرب. هم يأملون بعالم من سلام أكثر، ويعرفون تماماً أن لا سلام في ظلال موسكو وعصاباتها وشبكاتها المظلمة. ويحزنني أن يُهاجَم الأوكرانيّون من بعض العرب الظانّين بهم سوء، والشامتين بمصابهم بدعوى أنّهم هدّدوا أمن روسيا بالتحالف مع الولايات المتّحدة الأميركية. لا، الأوكرانيّون ليسوا كذلك، هم أوعى بكثير من هذه الولدنات. الأوكرانيّون يريدون شراكة أوروپيّة، وانتماء حقيقياً إلى جيرانهم، انتماء فيه شراكة وصداقة لا عداء، وهذه أحلام سامية وأفكار تدعوا للسلام ولا تدعوا إلى الحرب.

أن تكون مواطناً في قارّة متكاملة هو إنجاز عظيم للبشريّة. حيث لا توقفك حدود ولا حواجز غير البحر، ولا تهددك الاختلافات، ولا تختلف عن جارك سوى في الطريقة التي تلقي بها عليه التحيّة، فيتنافس الكلّ في أفضل ما عنده… آمل السلام والأمان لكلّ مواطني أوكرانيا بلا استثناء.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s