لغة, خرائط

في مفهوم تقعيد اللّغة

في الطبيعة نبات عشبي مائي عاش جزء منه معي في بيتي قبل سنوات. وأقول { جزء منه } لأنّ هذا النبات في الواقع لا يتكاثر. هو من أحد أندر الكائنات على كوكب الأرض التي لم تعرف التكاثر. في الواقع، كلّ نباتات الهورنورت Hornwort في الطبيعة أجزاء من النبات الأول… ينفصم فرع عن النبات بشكل طبيعي، ثمّ يتابع كلّ جزء نموّه وحياته كأنّ شيئاً لم يتغيّر. نبات الهورنورت أحد أقدم كائنات الكوكب المعمّرة، نبات لا يجذّر ولا يثبت في تربة. كلّ ما يفعله هو الطفو على الماء في سلاسل طويلة تتسربل مع تيارات الأنهار.

نبات الهورنورت
نبات الهورنورت

اللّغة كذلك كما نبات الهورنورت، بغضّ النظر عن مجادلة فرضيّة تعدّد الأصول اللّغويّة في مقابل فرضيّة الأصل الواحد. اللّغة كائن حيّ قديم ومعمّر. ينفصم عنه فرع بشكل طبيعي، ثمّ يتابع نموّه وحياته، ثمّ تنفصم عنه أفرع جديدة وتنمو هي الأخرى وتتفرّع. هذه الأفرع هي اللّهجات، التي تنمو بجسد يحمل بعض سمات الجسد الأوّل، مع سمات جديدة تضيف تغيّرات طفيفة على صفات الفرع الجديد.

بالتالي اللّغة هي جذع أصل، يحمل أفرعاً كلّها لهجات، وكلّ فرع من هذه يحمل كذلك أفرعاً أصغر بلهجات متنوّعة هو الآخر. لكن، ما يميّز اللّغة الأصل هو أنّها أشمل وأوسع من اللّهجات الأفرع، لأنّ هذا الأصل يحتوي على تنويعات اللّهجات المختلفة من تحته، بينما لا يحتوي الفرع إلّا على جزء من اللّغة الأصل.

في بعض الحالات الخاصّة يحدث أن تلجأ حكومة دولة ما إلى تقعيد اللّهجة الفرع، فتصبح هذه اللّهجة لغة معياريّة، يقاس بها وبناء عليها، لتمييز لهجات جديدة وأفرع جديدة… ويبقى في هذه اللّغة الجديدة أثر من سمات اللّغة الأم التي تفرّعت عنها. كما هي حياة نبات الهورنورت، الذي حتّى لو مات منه فرع فهو لا يموت. لأنّ أفرعه الكثيرة تملأ مجاري الماء في كلّ أنحاء العالم، حاملة سمات النبات الأوّل، ولم تزل تنقسم وتتفرّع باستمرار.

نموذج مجازي عن آلية تفرّع اللّهجات
نموذج مجازي عن آلية تفرّع اللّهجات

مع ذلك، تتميّز اللّغة عن نبات الهورنورت بأنّها، إضافة إلى التكاثر بالانقسام، فإنّها كذلك تتكاثر بالتزاوج. وفي غالب الأحوال، ما يَنقُص اللّهجة الفرع بانفصالها عن اللّغة الأصل تعوّضه باستعارته من لغات غيرها. فقد تندمج لهجتين لإنتاج لهجة جديدة، وقد تندمج لهجة من لغة بلغة غيرها لإنتاج لهجة ولغة جديدة. وهذه عمليّة حيّة لا تتوقّف.

اللّغة العربيّة المعاصرة هي فرع عن أصل، لهجة جرى تقعيدها في العقد الأوّل من عهد النظام العبّاسي، فصارت منها نسخة معياريّة هي الفصحى. هذه الفصحى هي أحد لهجات اللّغة العربيّة. تفرّعت عنها لهجات جديدة، منها عربيّة الصحافة أو العربيّة الفصحى الحديثة، التي جرى تقعيدها في القاهرة. ومن العربيّة لهجات غيرها كذلك، وُجدت قبل تقعيد الفصحى، ولم تزل موجودة تتفرّع إلى اليوم.

في القرن الأوّل مثلاً، في عهد الملك النبطي أبجر الخامس، جرى تقعيد لهجة آرامية هي لهجة مدينة الرها (أورهي)، فصارت لغة جديدة أطلقت عليها الناس اسم { لسان السوريّين: لشانا سُريايا } ونسمّيها اليوم اللّغة السريانيّة. تماماً كما فعل العبّاسيّين في القرن الثامن، حين قاموا بتقعيد نسخة محدّثة من لهجة كنانة وأطلقوا عليها اسم العربيّة الفصحى. وكانت قبلها لهجة رسميّة من تشكيل مدرسة نحويّي البصرة، محصورٌ استعمالها في المؤسّسات الحكوميّة والدينيّة الأمويّة. وما كانت لغة شارع.

اليوم، لو قامت حكومة بلد عربيّ بتقعيد لهجة أحد مدنها، واستعملتها لغة رسميّة في مؤسّساتها، لصارت لغة جديدة ولتحدّثنا عن لهجات جديدة تتفرّع عنها هي الأخرى، وفق سمات التقارب والتشابه التي تجمعها بغيرها من اللّهجات العربيّة. وهذا ما فعله الأوروپيّون حين قامت حكومة كلّ بلد من بلدان أوروپا بتقعيد لهجة عاصمتها لتكون لغة رسمية مميّزة لبلد هذه العاصمة. ثمّ أجبرت البقيّة من سكّان البلد على تعلّم هذه اللّهجة وإتقانها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s