لغة, إتيمولوجي

تأصيل كلمة دُكّان

كلمة {دكّان} أصلها سومري هو {دَقّان} 𒆠𒍇 (دَگّان) وتعني حُجرة، سواء حُجرة مصنوعة من الخشب والقصب، أو حُجرة محفورة في الصخر.

بقيت في العهد الأگّدي بشكل {دَكّانَُ} 𒆠𒍇 وصارت تشمل في معانيها على: منصّة، منبر، مِسطبّة، بنك (مَقْعَد)، غرفة نوم أو غرف خاصّة أو ربع (من أرباع البيت). 

ثمّ بقيت في العهد الآرامي (البابلي) بشكل {دُكّانا} דּוּכָּנָא وصارت تشمل في معانيها على: منصّة ومنبر؛ سواء للمزايدات أو العروض.

اليوم، تشمل معاني {دُكّان} في اللّغة العربية على: منصّة، منبر، محل تجاري، متجر. وتُستعمل بشكليها المذكّر والمؤنّث {دُكّانة}. ومنها كذلك تسمية منصّة العروسين في الزفاف: {دكّه}. وعنها كذلك الفعل العربي دَكّن أي خبّأ، لأنّ الناس كانت تُخفي أموالها في حجرة محفورة في الصخر أو مصنوعة من الخشب.

يقابل كلمة دُكّان في بعض البلاد العربيّة تسمية حانوت. وهي كذلك عربيّة.

دُكّان، دكّة الزفاف
دُكّان، دكّة الزفاف

يقول {الخليل الفراهيدي} في كتاب العين: الإطلالُ هو الإِشرافُ على الشّيء. وطَلَلُ الدّار: مَوْضِعٌ في صَحْنِها يُهَيَّأُ لمجلس أهلها، كأنْ يكون بفِناءِ كُلِّ حيٍّ دُكّانٌ (أي منصّة).

ويروي {مرتضى الزبيدي} في كتابه {تاج العروس من جواهر القاموس} أنّ المِصْطَبَّةُ هِيَ مُجْتَمَع النَّاس كالدُّكَّانِ للجُلُوس عَلَيْه. 

ويروي {ابن منظور} في كتابه {لسان العرب} عن الأَزهريّ قوله: سَمِعْتُ أَعْرَابِيًّا من بني فَزَارَةَ يَقُول لخَادِم لَهُ: أَلَا وَارْفَع لي عَنْ صَعِيدِ الأَرْضِ مِصْطبَّةً أَبِيتُ عَلَيْهَا باللَّيْل! فَرفع لَهُ من السَّهْلَة شِبْهَ دُكَّان مُرَبَّع قَدْرَ ذِرَاعٍ من الأَرْضِ يَتَّقي بهَا من الهَوَامِّ باللَّيْل. وقال أيضاً: وزافَ الغلامُ وزافَ الطائرُ على حَرْف الدُّكَّان فاسْتَدارَ حَوالَيْه ووَثَبَ يتعلّم بذلك الخِفّةَ في الفُرُوسيّةِ. وهو أَن يجيء أَحدهم إلى رُكْنِ الدُكّان فيضع يَدَه على حَرْفه ثم يَزُوفَ زَوفة فَيَسْتَقِلَّ من موضعه ويدُورَ حَوالي ذلك الدُّكانِ في الهَواء حتى يَعُودَ إلى مكانِه.

دُكّان (محل تجاري) شرق أوسطي
دُكّان (محل تجاري) شرق أوسطي

في العربيّة الأوزبكية لم تزل بشكلها كلمة {دُكّان}، بينما صارت في الأوزبكيّة دوكان doʼkon، وكمثلها تنويعات في جميع لغات وَسَط آسيا التركيّة والفارسيّة: دوكان dükan، دوكين дүкен، دوكون дүкөн، توكين туькен، دوكون дӯкон، وفي التركيّة العثمانيّة كانت دوقه و دوقّان düḱḱan استعارة من الروميّة البيزنطية دوقه δούκα، لكنّها في تركيّة الأناضول اليوم دوكّان dükkân.

وفي الروسية دُخان духа́н. وفي الإسپانية أدوقين adoquín، وفي السواحليّة دُوكه duka.

عن شكلها في الروميّة البيزنطيّة دوقه δούκα صارت ألقاب الملوك دوق و دوقة والمملكة دوقيّة، بسبب جلوس الملك على منصّة كان اسمها في الآراميّة {دُكّانا} דּוּכָּנָא.

الكلمة منتشرة في مختلف مناطق الهند وجوارها، ووصلتها من المُغاليّة التيموريّة، فنجدها بتنويعات مختلفة: دُكّان، دوكَن দোকান، دُكان દુકાન، دوكان दूकान. وهي في الفارسيّة: دوكان، دُكان، دوكّان.

الصورة لوحة بعنوان {سوق الزواج البابلي} رسمها الفنان إدوِن لونگ سنة 1875 لمصلحة كلّية هولّويى الملكية. ونرى فيها داية تقف على دُكّانه (منصّة) تعرض عروس في مزايدة يقودها نخّاس يقف على دُكّانه (منبر). يقوم بمزايدة المهور شباب مع آبائهم يتجمهرون أمام الدُكّانه (المنصّة) بينما تتجمّع خلفها البنات متجمّلات ومتزيّنات ينتظرن دورهنّ للعرض والبيع كزوجات. وجميعهم محتشدون في دُكّاناء (محل تجاري). ولقراءة حكاية اللوحة انقر هنا  

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s