لغة, مصر, إتيمولوجي, السودان

في تأصيل جلابيّة

الجلابيّة هي ثوب فضفاض يلبسه العرب في أغلب البلاد العربيّة وبأشكال مختلفه، منه الرجالي ومنه النسائي، وهو في الأصل المصري لباس النساء. وكلمة جلابيّة ليست من الكلمات التي يسهل الوصول إلى معانيها وتآصيها في كتب المعاجم العربيّة، لأنّ معناها كان شائعاً مألوفاً إلى درجة عدم احتياج اللّغويّين لتضمينها بوضوح في المعاجم، في زمن ركّزت فيه كتب اللّغويين العرب قديماً على الغريب والمعجم.

وكلمة جلابيّة هو شكل مصريّ-يمانيّ لكلمة شكلها المشرقي هو قلفة… والكلمتين تحملان عمليّاً ذات المعنى.

والجلابية على قرابة بكلمة جلباب وهي المصدر. وجذرها الكلمة الأصل جُلُبْ: أي مغطّى أو مستور، عن جِلْبُ أي غطاء.

والجلابية في الأصل ثوب اخترعه أهل النيل على الأغلب قبل حوالي 4600 سنة – 4000 سنة وصدر عنهم. وكان في البداية ثوب يُصنع من قشر القصب والحبال، ثمّ يُلصق به جلد رقيق وجاف فيستر ويغطّي جلد الإنسان الذي تحته. وهذه التقنيّة في الصناعة وموادّها هي سبب التسمية. التي بقيت لاحقاً مع الثوب، حتّى مع تحوّل مادّة صناعته إلى نسيج الصوف والشعر، ثمّ نسيج القطن.

نجد اسم الجلابية في القبطيّة قولوبية ⲕⲟⲗⲟⲃⲉⲁ (قالابية) عن الكلمة الآراميّة-المصريّة الأقدم قَالِپه קלפּה… ثمّ وبلهجة الجلجلة (الگلگلة) العربيّة قُلبت قاف قولوبية إلى جيم فصارت جالابية.

والكلمة الآراميّة قَالِپه تعود بدورها إلى كلمة قديمة من العهد الأگّدي هي قَالَاپُ (قلاف) التي تعني غلاف أيّ شيء. فهي القشرة والجلدة والصدفة. وأصلها الفعل قَلَاپُ الذي يعني التقشير.

في المعجم الأگّدي نجد: الفعل قَلَاپُ: تقشير (ثمرة أو بيضة)، كشف الغطاء، سلخ الجلد، قشد الدُّهْن.

يقابلها في السريانيّة: قلَپ ܩܠܲܦ، وفي العربيّة الحديثة إِقْتَلَفَ أي خلع القلفة.

وفي الأگّديّة كذلك: قُلِپْتُ: جلدة (سمكة، أفعى) لحاء شجرة، قشرة القصب، قشرة الحبوب، صدفة.

يقابلها في السريانيّة: قْلَپْتا ܩܠܵܦܬܵܐ، وفي الآراميّة البابليّة قَالِپا קלפּה، وفي العربيّة الحديثة قلفة.

في معجم اللّغة العربية المعاصرة نجد شرح الجلابيّة أنّها ثوب فضفاض يلبسه عامَّة الشَّعب المصريّ، وهو بمعنى الجِلْباب. وجمعها جلاّبيّات وجلالِيبُ.

وفي المعجم الوسيط نجد أنّ الجِلْبُ من كلّ شيء: غطاؤه. ونجد كذلك أنّ الجِلْبابُ هو القميص، وهو الثوب المشتمل على الجسد كله، وهو الخِمار، وهو ما يُلْبَس فوق الثِّيابِ كالمِلْحفة. ويقال تجلبب الشَّخْصُ، لبِس الجِلْبَابَ

ونجد كذلك أنّ الجُلْبَة جلدةٌ رطبة تُجعَل على الشيء حتَّى ييبس. والجمع: جُلَبٌ. وشرح كتاب الصحّاح أنّ جُلْبُهُ: عيدانُهُ، وأَجْلَبَ قَتَبَه: غشَّاه بالجُلْبَةِ، وهو أن يجعل عليه جِلْدَةً رطبة فَطيراً ثم يتركَها عليه حتى تيبس. وهي تماماً تقنيّة صناعة الجلابية النسائية في مصر قبل 4000 سنة.

ونقل الشيباني في كتاب الجيم عن لبيد قوله: أنا لا أحسن اللّعب (العزف). إلا جِلِخْ جِلِبْ. (أي على جلد جاف).

نقل الصغاني في كتابه العباب الزاخر عن ذو الرمة قوله: أخا تَنَائفَ أغْفى عِنْدَ ساهِمَةٍ … بِأخْلَقِ الدَّفِّ من تَصْديِرها جُلَبُ

يقول الجوهري في كتاب الصحاح في اللغة والعلوم: الجُلْبَةُ: جُلَيْدَةٌ تعلو الجُرْحَ عند البُرْءِ، الجُلْبَةُ أيضاً: جلْدَةٌ تُجْعَلُ على القَتَبِ. جِلْبُ الرَّحْلِ أيضاً وجُلْبُهُ: عيدانُهُ. أَجْلَبَ قَتَبَه: غشَّاه بالجُلْبَةِ، وهو أن يجعل عليه جِلْدَةً رطبة فَطيراً ثم يتركَها عليه حتى تَيْبَسَ.

يقول ابن فارس في كتاب مقاييس اللّغة: وَمِنْ هَذَا اشْتِقَاقُ الْجِلْبَابِ، وَهُوَ الْقَمِيصُ، وَالْجَمْعُ جَلَابِيبُ. وعكسها جَلَحَ وَهُوَ التَّجَرُّدُ وَانْكِشَافُ الشَّيْءِ عَنِ الشَّيْءِ. (وهي أصل شلح)

قال بان منظور في كتابه لسان العرب: وَفِي حَدِيثِ ابْنِ مَسْعُودٍ: أَنّ امرأَته سأَلته أَن يَكْسُوَها جِلْباباً فَقَالَ: إِنِّي أَخشى أَن تَدَعي جِلْبابَ اللَّهِ الَّذِي جَلْبَبَكِ، قَالَتْ: وَمَا هُوَ؟ قَالَ: بيتُك.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s