الوسم: أحياء دمشق

  • لهجات تحتيّة في دمشق القديمة

    لهجات تحتيّة في دمشق القديمة

    في دمشق القديمة وإلى جانب اللّهجة العامّة؛ ثلاث لهجات… لا ترتبط بشعوب أو قبائل، إنّما ترتبط بالحالة الاجتماعية. وهذه اللّهجات العربية الثلاث التي قصدتها هي لهجة السوء، ولهجة الشوام، ولهجة المسيحيّين.  ودمشق القديمة هي المأهول من مدينة دمشق في العهد العثماني، قبل القرن 19. لهجة السوء هي كما يسمّيها أهل المدينة لغوة ولاد السوء… والمقصود…

    اقرأ المزيد…

  • آثار تاريخيّة بناها البخاريّة الأوزبك في دمشق

    آثار تاريخيّة بناها البخاريّة الأوزبك في دمشق

    قبل أن تمنحنا الدولة العثمانية لقب {البخاري} مطلع القرن العشرين، كان البخاريّة الأوزبك في دمشق يحملون لقب {النقشبنديّين} أو بأغلبهم {المراديّين} نسبة إلى الشيخ {مراد بن علي بن داوود بن كمال الدين بن صالح بن محمد البخاري النقشبندي}. وكانت الحكومة العثمانية في القرنين 17-18 قد أولت المراديّين دار الإفتاء الإسلامية في دمشق. فصاروا يتبادلون منصب…

    اقرأ المزيد…

  • ساعة المسجد الأموي في دمشق، سبقت ساعة لندن الشهيرة بعشر قرون

    ساعة المسجد الأموي في دمشق، سبقت ساعة لندن الشهيرة بعشر قرون

    اليوم سأتحدّث عن الساعة الميكانيكية التي كانت تعمل في المسجد قبل إزالتها في القرن 13، والتي كانت من مظاهر التفوّق التقني والتقدّم العلمي الذي رفع شأن العرب آنذاك، حتّى وقفت ساعة نحاسية ميكانيكية تخبر الناس عن الوقت، في مسجدهم وطوال قرون، في زمن لم يعرف فيه باقي العالم أيّ شيء عن علبة المسنّنات، والآلات ذاتية…

    اقرأ المزيد…

  • في بئر المسجد الأموي، والافتراء المسيحي على مكانتها

    في بئر المسجد الأموي، والافتراء المسيحي على مكانتها

    في داخل حرم المسجد الأمويّ في دمشق بئر ماء، يخيّل للكثيرين أنّها كانت جرن تعميد الكنيسة التي كانت في موقع المسجد، كما يشاع، لكنّ الواقع غير ذلك. وما تسمية البعض لهذه البئر بجرن الكنيسة إلّا تزوير يركب على أكتاف جهل أهل دمشق بتاريخ مدينتهم، وهجران الكتب العتيقة، التي ترك قراءتها أغلب الناس. هذه في الصورة…

    اقرأ المزيد…

  • في قضية هدم الكنيسة وبناء المسجد الأموي الكبير

    في قضية هدم الكنيسة وبناء المسجد الأموي الكبير

    في حكاية بناء المسجد الأموي الكبير في دمشق خلال القرن الثامن، تكاد تُجمع الروايات المعاصرة على أنّ الأمير الأمويّ الوليد بن عبد الملك هدم كاتدرائية يوحنّا، بعد أن اشتراها من المسيحيّين سنة 705. (1). وعلى الرغم من عدم وجود الكنيسة اليوم، لكنّ التنقيبات الأثريّة أتت بنتيجة مختلفة عن الشائع المتداول في التدوينات الإسلامية والمسيحيّة على…

    اقرأ المزيد…

  • دمشق اليمنيّة

    دمشق اليمنيّة

    في دمشق مكانين كثيراً ما بحثت عن مواضعهم الحقيقية ولم أعثر عليهم، والمكانين هم قرية اسمها “رواية أهل صنعاء” وقرية ثانية قريبة منها اسمها “أهل الحِمريّين”. وقرية رواية أهل صنعاء نالت اسمها لأنّها منطقة مروية بالقنوات الصنعيّة، سكنها في دمشق مهاجرون من مدينة صنعاء في اليمن. أمّا قرية أهل الحِمريّين فنالت اسمها لأنّ أهلها من…

    اقرأ المزيد…

  • حكاية حي ركن الدين الدمشقي مهد القومية الكردية

    حكاية حي ركن الدين الدمشقي مهد القومية الكردية

    في الصورة هنا رسمت مشهداً من شرق دمشق، تظهر فيه ساحة شمدين في حيّ ركن مع المدرسة الركنية، وتتابع من بعدها عمائر ركن الدين حتّى تلك التي تتسلّق سفح قاسيون، جبل دمشق. وحكاية اليوم أقصّها عن هذا الحيّ الدمشقي الوثير. كثيرة هي حكايات العبيد الذين صاروا أمراء ومُلّاك في المشرق العربي، في القرون الوسطى. ومن…

    اقرأ المزيد…

  • حكاية حيّ القابون الدمشقي

    حكاية حيّ القابون الدمشقي

    هل سمعت بخميس البيض؟ كان عيداً يحتفل فيه من دمشق حيّ القابون فقط، وهي عادة استمرّت طيلة 3000 سنة تقريباً. إذ كانت الناس في الخميس الأوّل من نيسان (أبريل) تحتفل بقدوم الربيع بتلوين بيض الدجاج المسلوق وتبادله هدايا مع زهر اللّوز… وكان شجر اللّوز رمز القابون وزينته، فكانت تحتفل الناس في موسم إزهاره بتبادل البيض…

    اقرأ المزيد…

  • الصالحيّة الدمشقي، أخ نابلس ورفيق دير الحنابلة

    الصالحيّة الدمشقي، أخ نابلس ورفيق دير الحنابلة

    سنة 1153 تعاهدت مملكة دمشق التركية البوريّة مع مملكة القدس الفرنسية ونزلت تحت حمايتها، ما مدّ من سلطان الصليبيّين على كلّ الشام وصاروا بوجودهم تهديد حقيقيّ للحجاز ولطريق الحج… هذا التهديد دفع الزنگيّين الأتراك سنة 1154 لإزالة المملكة البورية وضمّ دمشق. في هذه الأثناء نشط الحنابلة في نابلس بالدعوة لمقاومة الفرنسيّين وكان على رأسهم ناشط…

    اقرأ المزيد…

  • بعض حكايات الشاغور البطل، هويّة دمشق المشاكسة التي يشتغل الكثيرون على تخريبها

    بعض حكايات الشاغور البطل، هويّة دمشق المشاكسة التي يشتغل الكثيرون على تخريبها

    الشاغور أحد أغرب وأعند أحياء دمشق على الإطلاق، ودليل باهر على أنّ التجانس الاجتماعي هو عدوّ التطوّر والتقدّم وأنّ التنوّع الاجتماعي هو محرّض تكوين النجوم في هذا العالم المتصارع. فالشاغور كان أكثر أحياء دمشق العثمانية انفتاحاً وتقدّماً، وفيه بوتقة امتزاج الهوية الدمشقيّة حيث تتمازج ثقافات طوائف كثيرة مختلفة، ويندمج التراث على قلب واحد. في الشاغور…

    اقرأ المزيد…