فن, أوزبكستان, بخاريّون, تاريخ, تركستان, شخصيات عامّة

رسام المنمنمات الإسلامية الشهير كمال الدين بيهزاد

كتبها في طشقند: أ.د. محمد البخاري.

يعتبر كمال الدين بيهزاد من أكبر أساتذة مدرسة للمنمنمات الإسلامية في هيرات والمشهورة في كل أنحاء العالم.

وعاصر كمال الدين بيهزاد الحكم التيموري في هيرات (الدولة الصفوية 1535م-1536م)، ومارس رسم المنمنمات من عام 1468م وحتى عام 1506م.

كما ويعتبر بيهزاد في تاريخ الفنون الجميلة الفارسية شخصية شبه أسطورية. ولم يتمكن المعاصرون والباحثون اللاحقون من خلال دراستهم لعدد كبير من أعماله المنمنمة والرسوم التي نفذها من اكتشافها بالكامل حتى الآن. لأن الإمكانيات الفنية لبهزاد كانت عالية جداً لدرجة أن مؤسس سلالة بابور التيمورية في هيرات ذكره في مذكراته، وحتى مؤرخي الفنون الجميلة مثل دوست محمد، وقاضي أحمد. وفي وقت لاحق وجه انتقاد كببر لمعظم الدراسات التاريخية التي تناولته. وتعتبر المعلومات الأكثر موثوقية المعلومات التي ذكرها المؤرخ الشهير  خوندايمير في أعماله التي كتبها أثناء حياة بهزاد خلال الأعوام 1499م و1524م.

والتاريخ الدقيق لولادة الفنان التشكيلي الكبير بهزاد غير معروف، وكل ما يوجد هو تاريخ تقريبي يشير إلى أنه ولد ما بين عام 1455م وعام 1460م في هيرات. ويعتقد أن بهزاد انحدر من أسرة حرفيين فقراء. وأشارت بعض المصادر أن بهزاد كان يتيماً منذ وقت مبكر من عمره. وتربى على يد الخطاط المشهور والفنان التشكيلي ميرك نقاش الخورساني، الذي شغل في قصر السلطان حسين بايقره المنصب الرفيع (كاتب دار، ورئيس المكتبة). وأشارت بعض المصادر إلى بر سعيد أحمد تبريزي أحد الفنانين التشكيليين الذين يدين لهم بيهزاد بفنه الرفيع. ولم يتم اكتشاف أي عمل فني رسمه بر سعيد أحمد تبريزي حتى الآن، ولهذا لا يمكن تحديد مدى تأثيره على أساليب بيهزاد الشاب والطرق الفنية التي اتبعها.

وتشير بعض المصادر إلى أن الوزير والشاعر الكبير علي شير نوائي، لعب دوراً كبيراً في تشكيل شخصية ووجهات نظر بيهزاد، وهيأ له الأجواء الفنية التي كانت سائدة في حياة القصر في هيرات أثناء حكم السلطان حسين بايقره. كما واعتبر المؤرخون أن علي شير نوائي كان حامياً بشكل مباشر للشاب الموهوب.

وأكد خوندامير على أن بيه زاد أصبح أستاذاً ماهراً للفنون الجميلة في هيرات بسن الثالثة والعشرين.

وفي ثمانينات القرن الـ 14، ظهرت في خزائن (كتاب خانة) السلطان حسين بايقرة، العديد من المخطوطات ورأى الباحثون أت كمال الدين بهزاد شارك في رسم منمنماتها، وأظهر بهزاد فيها أنه سيد المناظر الطبيعية وسيد مشاهد المعارك، ومبدع لصور الشخصيات البشرية وخصائصها الفردية. بالإضافة لإمتلاكه العديد من الابتكارات الفنية.

وفي تسعينات القرن الـ14، وبأمر من السلطان حسين بايقرة، تم تعيين بهزاد رئيسًا لمكتبة السلطان وورشة نسخ الكتب. وهكذا استطاع بهزاد من رسم المنمنمات والرسومات وأدار أيضًا المشاريع، ووجه أعمال الفنانين الآخرين.

وفي عام 1506م، توفي السلطان حسين بايقرة، وبعد شهر من وفاته، استولت قوات خانية بخارى بقيادة زعيمها محمد شيباني خان على هيرات. وترك مؤسس إمبراطورية المغول العظام بابور في “ملاحظاته” ذكرى عنه ذكر فيها أنه: “… بعد استيلاء شيباني خان على هيرات، أساء معاملة زوجات وأطفال الحكام (كلهم) بشكل سيئ، وليس معهم فقط، ولكن مع جميع الناس. ومن أجل الفوائد العابرة في حياتنا القصيرة، ارتكب جميع أنواع الفظاظة والفواحش … وأعطى شيباني خان جميع الشعراء والموهوبين لسلطة الملا بيناي … على الرغم من جهله، وعلم القاضي بذلك واحتار محمد مير يوسف، وعلماء هرات المشهورين والموهوبين في تفسير القرآن الكريم؛ وأخذ بيده الريشة وصحح كتابات ورسوم السلطان علي ومشهدي والفنان بيهزاد”. ومع ذلك، وعلى الرغم من أوصاف بابور، بقي بهزاد على رأس (كيتاب خانة) بصفته السابقة، وكان يمثل شيباني خان منذ ذلك الوقت، وبقيت صورة ممتازة لشيباني خان، كما رسمها الفنانون.

ويعتقد الباحثون أن بيهزاد أمضى الأعوام 1507-1510 في بخارى، وتبع شيباني خان مع فنانين آخرين من هيرات (على الرغم من أن بابور أفاد أنه كان في هيرات خلال تلك السنوات). وهزمه مؤسس السلالة الصفوية، شاه إسماعيل الأول (حكم 1501-1524) وقتل شيباني خان في عام 1510، وبعد ذلك انتقل بهزاد إلى تبريز، عاصمة الإمبراطورية الفارسية التي تم إنشاؤها آنذاك، والتي تشكلت هذه المرة من خلال فتوحات السلالة الصفوية. ووصل مجد بهزاد خلال هذه الفترة إلى أوجها. وتم الحفاظ على قصة أشبه بالأسطورة في التاريخ أنه خلال معركة كلديران في عام 1514، هزم الأتراك العثمانيون الجيش الفارسي، وخبأ شاه إسماعيل بهزاد والخطاط شاه محمود نيشابوري في كهف ككنوز.

ووصل بهزاد إلى بلاط شاه إسماعيل مابين عام 1520 وعام 1522. ويقول المؤرخ الصفوي بوداغ مونشي أنه: “… في الوقت الذي وصل فيه السيد بهزاد إلى العراق، كان السلطان محمد قد أقام بالفعل عمل (ديوان كيتابانا) …” أي أن بهزاد وصل إلى ورشة العمل النهائية لإنتاج المخطوطات. وأفاد خوندامير أنه بموجب مرسومه الصادر في 24 أبريل/نيسان 1522 م، عين شاه إسماعيل بهزاد رئيسًا (لشاه كيتابهان). وفي مرسومه، المكتوب بأسلوب مميز ومنمق، ذكر أنه: “… وفقًا لهذه المعجزة في قرننا، عينت للرسامين وصائغي الذهب، السيد كمال الدين بهزاد، الذي خجل ماني نت فرشاة وقلم رسامه وأهانوا صفحات أرزانج … “و كذلك” نأمر بتكليفه بمهام الإشراف والمراقبة على موظفي مكتبة القيصر، والخطاطين، والرسامين، والطلائين، والرسامين في مجالات المخطوطات، والأساتذة الذين يذوبون الذهب ويجهزون المنشورات الذهبية، وسادة المهن المذكورة أعلاه في جميع ممتلكاتنا … “”ومن جانبه، يجب علبه أن يرسم ويكتب على طاولة قلبه وعلى صفحة عقله المستنير صورة للذات وشكل من أشكال الأمانة “. ومع ذلك، وبعد ذلك بسنتين، في عام 1524 م، توفي شاه إسماعيل بشكل غير متوقع في سن الـ 37 عاماً، وبعد ذلك ارتبط عمل بهزاد عادةً باسم الحاكم الصفوي التالي، شاه طهماسب الأول (حكم في 1525-1576)، والذي استمر برعاية بهزاد في خدمته بورشة الشاه حتى وفاته. ويصفه المؤلفون الصفويون: خوندامير، وقازي أحمد، وإسكندر مونشي، بدقة بأنه فنان شاه طهماسب.

وعن هذه الفترة من حياة بهزاد، ذكر المؤرخ بوداج مونشي ما يلي: “تم جلبه [إلى القصر] من خراسان ، ولعدة سنوات كان مع الملك كمحاور. وكانت لديه دائما محادثات لائقة. [في نفس الوقت] أخذ باستمرار رشفة [من النبيذ] ولم يستطع للحظة الاستغناء عن النبيذ الياقوتي والشفاه المشرقة للخادم. وعاش حتى السبعين من عمره، وبالتالي حافظ على شبابه. وعلى الرغم من الحظر المفروض على شرب الخمر، [لم يلمسه]، لأنهم كانوا يحتاجون له، وكان جلالته (أي شاه طهماسب) يعتقد أن السيد رجل عجوز ذو أسلوب حياة نظيفة”. وأصدر طهماسب في 16 سبتمبر/أيلول 1534م قراراً بإغلاق جميع أماكن شرب الخمر وغرف تدخين الأفيون وبيوت الدعارة وجميع أنواع المؤسسات الترفيهية، أي قبل عام ونصف من وفاة الفنان. ومع ذلك، ووفق تقرير المؤرخ الصفوي، لم يطبق هذا المرسوم على السيد. في كيتابهان، وبقيادة بهزاد، عمل ابن أخيه، والخطاط رستم علي، واثنين من أبناء أخيه، والفنانين محب علي، ومظفر علي، الذين تبعوا عائلة بهزاد بأكملها في تبريز إلى قصر شاه إسماعيل.

وتوفي كمال الدين بهزاد عام 1535 أو 1536. وذكر مكان وفاته في “مقال عن الخطاطين والفنانين” من قبل قاضي أحمد. وكتب: “وفاته في العاصمة هيرات بمنطقة كوه المختار. ودفن في سياج مليء بالصور الخلابة”. ومع ذلك، أفاد دوست محمد أن الفنان دفن في تبريز، بجانب قبر الشاعر الصوفي الشيخ كمال. ومع ذلك، فإن هذا المؤلف هو الوحيد الذي أفاد بأن بهزاد دفن بالضبط في تبريز.

إبداعاته

لا يزال التراث الفني الذي خلفه بهزاد يمثل مشكلة للباحثين، سواء فيما يتعلق بالإسناد أو فيما يتعلق بإعادة بناء تطوره الإبداعي. وهناك مخطوطة واحدة فقط تحتوي على منمنمات وُضع عليها توقيعه وهي “البستان” للشاعر سعدي، المحفوطة الآن في مكتبة القاهرة الوطنية. وأُنشأت المخطوطة لمكتبة حسين بيكار، وهي تحتوي على أربع منمنمات تحمل توقيع بهزاد؛ وتم العثور على آثار توقيعه أيضا في الجزء الأمامي من الكتاب. وفي نسخة البيانات، التي كتبها السلطان علي مشهدي، عام 1488م، ومع ذلك، تحتوي اثنتان من المنمنمات على تاريخ مختلف 1489. وحتى في هذه الحالة التي تبدو غير قابلة للجدل، هناك باحثون يشككون في صحة التوقيعات. وتُعزى المنمنمات الأخرى للمخطوطات بدرجات متفاوتة من الثقة إلى فرشاة بهزاد بناءً على التحليل المقارن. وهذه المخطوطات هي:

ظفر نامة (كتاب الانتصارات لشرف الدين علي اليزدي)، المخصص لحسين بيكار، والمؤرخة بعام 1467م، والمنمنمات عام 1480م (بالتيمور، مكتبة غاريت)

“خمسة” (خمس قصائد) لعلي شير نوائي وهي مكرسة من السلطان حسين بايقره لابنه بديع الزمان (1485م، وتنقسم المخطوطة إلى جزأين، أحدهما في أكسفورد، مكتبة بودليان، والآخرى في مانشستر)

منطق الطير (محادثات الطيور) للشاعر العطار (1486م، نيويورك، متحف المتروبوليتان للفنون).

غوليستان (حديقة الورود) لسعدي (1486م، مجموعة خاصة)

“خمسة” (خمس قصائد) للشاعر نظامي، نسخت من عام 1495م وحتى عام 1496م (لندن، المكتبة البريطانية)

“خمسة” لنظامي، نسخة مؤرخة عام 1442م، ولكن مع إضافة صور مصغرة بتاريخ 1490م (لندن ، المكتبة البريطانية).

أما مجموعه السبع مخطوطات. ثلاثة منها – “ظفرنامي” و”غوليستان” و”خمسة” لنطامي من 1495-1496. فتحتوي على نقوش تركها الإمبراطور المغولي جهانغير (حكم في 1605-1627)، والذي كان هاويًا وخبيرًا في الرسم. وينسب إلى بهزاد جميع المنمنمات في طفرنامة، ستة عشر من أصل 21 منمنمة، خمسة لنظامي، وفيما يتعلق بغولستان يقول أنه لا يستطيع تحديد يد الفنان. ويشارك معظم العلماء المعاصرين رأي جهانغير فيما يتعلق بمخطوطة ظفرنامة، لكنهم يشككون في خمسة نظامي، حيث تُنسب منمنماتها أيضًا إلى ميريك، وعبد الرزاق، وقاسم علي. أحدهم كان مدرساً لبهزاد، وكان الاثنان الآخران من أتباعه، لذلك من الصعب جدًا تمييزهما عن بهزاد. لكن هذه المخطوطات الثلاثة كانت مصدر إلهام لفناني البلاط المغولي. وتم استخدام المخططات الأيقونية لظفرنامة لإنشاء قصص السلالة المغولية مثل أكبرنامة. وتحتوي بعض المخطوطات المغولية الأخرى على تركيبات منسوخة مباشرة من منمنمات خمسة لنظامي من عام 1495- 1496.

وبالإضافة إلى تلك المدرجة أعلاه، هناك مخطوطان يعود تاريخهما إلى بداية القرن السادس عشر، تم إنشاؤهما للشاه طهماسب الأول، حيث يخمن الباحثون أنها بيد بهزاد “شاهنامه” فردوسي (مجموعة خاصة)، ونسخة أخرى من “خمسة” لنظامي من المكتبة البريطانية في لندن. وتحتوي بعض منمنماتهم على سمات تركيبية مماثلة لمنمنمات سعدي البستان التي أنشأها بهزاد. ومع ذلك، فإن مسألة تأليفها لم تزل مفتوحة.

وأفاد خوندامير، وقاضي أحمد، أن بهزاد قام بالرسم ليس فقط في المخطوطات، ولكن على أوراق منفصلة أيضًا. ومن دون شك، أن هذه الصور تنتمي إلى يده منها صورتين، لشيباني خان وحسين بيقرة، وكذلك تم تصويرها في التوندو “شاب وعجوز” (”(طهران، مكتبة قصر جوليستان). وبالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من الرسومات المنفصلة المنسوبة إلى بهزاد، والتي انتشرت في مجموعات مختلفة في أنحاء العالم، ولكن تأليفها موضع شك.

وتستند المناقشات حول الأسلوب الفني الفردي لبهزاد إلى المنمنمات في “بستان” لسعدي في القاهرة. وتعتبر هذه المنمنمات نقطة البداية لفهم أعماله.

وفي فن تصوير المعارك، ابتكر بهزاد مخططات أيقونية جديدة، على الرغم من قسوة المعارك المصورة، ويصل توازن التكوين ومخطط الألوان إلى مستوى الزخرفة الشرقية، مما يرضي العين ويهدئها، ولكن لا يتحول إلى تنويع. وتتميز حلولها التركيبية بتوازن وتناغم خاصين. وقبل ظهور بهزاد، كان من شبه المستحيل العثور على فنان فارسي آخر، بمثل هذا الذوق الرفيع والشعور بالتناسب، وترتيب الشخصيات البشرية والعناصر التركيبية الأخرى. وامتلك الخط بشكل رائع، لذلك تتميز شخصياته بحس الحركة. وبالإضافة لذلك، عند تصويره للبشر، حقق بهزاد تشابهًا للصورة، لذلك وجد الباحثون في العديد من المنمنمات، أشخاصًا مكررين، وعلى سبيل المثال، السلطان حسين بيقرة. كما يُنسب إليه الفضل في كونه أول من ينقل لونًا مختلفًا للبشرة، كما رسم الناس الحقيقيون. ويلاحظ العديد من المؤلفين بشكل خاص حقيقة أن بهزاد كان يحب إدراج مشاهد من الحياة الواقعية وإن لم تكن مرتبطة مباشرة بالحوادث في المنمنمات من أجل إحيائها وتنويعها. ولاحظوا أيضًا روح الفكاهة المتأصلة لدى بهزاد، والتي ظهرت غالبًا في المنمنمات. ومن الأمثلة على ذلك، منمنمة “هارون الرشيد في الحمام”، التي تم تصويرها حول موضوع مثال خليفة بغداد الشهير هارون الرشيد والحلاق. وفي الصورة هناك منمنمة مع الملابس أخذت في الحمام، ويمكن رؤية التاج الملكي.

وكان لدى بهزاد العديد من الأتباع والتلاميذ. ومن بين أكثر الموهوبين، يجب ذكر قاسم علي، ومير سيد علي، وآغا ميريك، ومظفر علي. وكان لفن بهزاد صدى طويل، وكان له تأثير على آسيا الوسطى (بخارى وسمرقند)، والرسوم الصفوية والمغولية.

ويحمل اليوم اسم كمال الدين بهزاد، (كمال الدين بهزود) في أوزبكستان:

المعهد الوطني للفنون والتصميم، والحديقة التذكارية لمتحف كمال الدين بهزاد في طشقند، ومتحف كمال الدين بهزاد للفنون في بخارى.

وفي طاجكستان حمل اسمه أيضا المتحف الوطني الطاجيكستاني في دوشنبة حتى عام 2011

كما ورد اسم بهزاد في رواية “اسمي أحمر” لأورهان باموك كواحد من أعظم رسامي المنمنمات.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s