‫دانون، من العثمانية للعالمية‬

‫من التاريخ الصناعي ومن الآثار الباقية للدولة العثمانية البائدة في عالمنا، انتشار مادة اللّبن الرائب بالعالم، وتحوّلها لوحدة من أهم العناصر الغذائية بحياة أغلب شعوب العالم.‬

‫بداية ما عرفت أوروپا اللّبن الرائب قبل القرن السادس عشر، رغم انتشار ثقافة تخثير اللّبن بمنطقة الشرق الأوسط ووسط آسيا من ٤٥٠٠ سنة.‬

‫وصل اللّبن الرائب أوروپا الغربيّة عن طريق البعثات الدبلوماسيّة العثمانيّة بالقرن ١٦، وقُدّم للملك الفرنسي بوصيّة من السلطان سليمان بسبب إصابة الملك فرانسوا الأوّل بالإسهال، وانتشر استعمال اللّبن بفرنسا كدواء مضاد للإسهال فقط، قبل التعوّد عليه كغذاء عادي بالقرن التامن عشر واكتشاف تخثير لبن البقر.‬

‫نهاية القرن التاسع عشر اجتهد طبيب عثماني على إيجاد طريقة لتصنيع إنتاج اللّبن الرائب. تحويل تخثير اللّبن لصناعة كان قادر على خلق سلعة ممكن تنتشر على نطاق واسع وتحقق أرباح عالية جداً، وفعلاً هاد يلي صار.‬

‫استمرّت محاولات هالطبيب حتى نجحت بداية القرن العشرين وتحديداً سنة ١٩٠٥، لمّا ابتدع المواطن العثماني السلانيكي “اسحق كرسّو” طريقة التخثير الصناعي للّبن، وأسّس على أثرها شركة دانون Groupe Danone عملاق صناعات الالبان بالعالم اليوم. ‬

‫اختراع كرسّو هو المسؤول عن وجود اللّبن بكل سوبرماركت اليوم، وإله الفضل وراء سهولة وجود هالمادة الغذائية على موائدنا كل يوم.‬

‫د. اسحق كرسّو بن منويل، مواليد سنة ١٨٧٤ بمدينة سلانيك (حالياً يونانية) وكانت المدينة تركيّة بأغلبيّة يهوديّة خلال العهد العثماني بسبب توافد يهود الأندلس السفارديم عليها بعد نفيهم عن إسبانيا سنة ١٥٠٠.‬

‫كرسّو طبيب مختص بالجهاز الهضمي، كان يستخدم اللّبن الرائب كدواء لأمراض المعدة، درس صحّة وطول أعمار الفلاحين البولغار، واعتقد إنّ اللّبن هو المسؤول عن هالصحة، ولهالسبب قرّر ينشر ثقافة اللّبن الرائب بالعثمانية أوّلاً وبأوروبا تالياً، واشتغل على موضوع تصنيع هالمادة الغذائية.‬

‫بعد احتلال سلانيك من قبل اليونان، وبسبب حريق ١٩١٧ الهائل نزح عن مدينة سلانيك سبعين ألف من أهلها اليهود كان منهم د. كرسّو يلي نزح لمدينة برشلونة الكتالونية سنة ١٩١٩، واعتبرها عودة للوطن بحسب تعبيره، وأسّس فيها مصنع صغير سماه دنونه Danone نسبة لاسم دلع ابنه دنيال. ‬

في الوسط، السابع من اليسار، إسحق كرسّو يقف في بيته، رقم واحد شارع لوس أنجلس في برشلونه، حيث تمّ إنتاج أوّل لبن تجاري في العالم.
أوّل ورشه لتصنيع اللبن في العالم، التقطت الصورة سنة ١٩١٧ في برشلونه ويظهر فيها اسحق كرسو

‫لاحقاً، سمع نصيحة ابنه الطالب بفرنسا، وانتقل اسحق بالمصنع لباريس سنة ١٩٢٩، واتوفى بعدها بعشر سنين، ثمّ سنة ١٩٤٢ أسّس ابنه دنيال كرسّو مصنع الولايات المتحدة الأميركية بمدينة نيويورك، وسنة ١٩٥٩ عدّل اسم الشركة ليصير Dannon بالشراكة مع الإسباني السويسري خوان مِتْسْگِر، يلي صار رئيس الشركة سنة ١٩٦٥.‬

‫مِتْسْگِر كان ابن صاحب مصنع قناني، وبالشراكة مع دنيال كرسّو اندمجت الشركتين والصناعتين، وبدأ خوان بترويج استهلاك اللبن الرائب بالمدارس بالإضافة لتسويقه كمادة بتساعد على تخفيف الوزن وبتحافظ على اللياقة البدنية، وكان خوان هو صاحب فكرة إضافة الفواكه لمعلبات اللبن الرائب.‬

‫ضخامة حملات الترويج يلي ابتكرها خوان بالسبعينيات من القرن العشرين كانت فعالة لدرجة اكتساب خوان مِتْسْگِر لقب “مسوّق القرن”.‬

‫اليوم، كلّ التقنيات المستخدمة حول العالم لتصنيع اللّبن الرائب وتجارته هي تقنيات من ابتكار شركة دانون، وبعدها هالشركة إلها الحصة الأكبر من سوق الالبان بالعالم، حتى بالدول يلي ما فيها منتجات دانون، بسبب حقها بأجور استخدام براءات الاختراع.‬

‫القهوة مانها الأثر العثماني الوحيد ‬بعاداتنا اليومية.

النقاش على فيسبوك 
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=10156124455259017

شاركني رأيك

The short URL of the present article is: https://wp.me/pacTxK-6Y